دوليسلايد رئيسي

لأول مرّة.. واشنطن تكشف عن وجهة الجنود الأمريكين المنسحبين من سوريا!!

كشف وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، أمس السبت، عن وجهة المقاتلين الأمريكان الذين كانوا متمركزين في القواعد العسكرية في سوريا، والمقرر سحبهم تدريجيًا.

أعداد المقاتلين

قال إسبر، إنّه “من المتوقع انتقال كل القوات التي تنسحب من شمال سوريا، والتي يبلغ عددها نحو ألف جندي، إلى غرب العراق، وذلك بهدف مواصلة الحملة ضدّ مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وللمساعدة في الدفاع عن العراق”.

عملية الانسحاب

قال الوزير وفق رويترز إنَّ “الانسحاب الأمريكي ماض على قدم وساق من شمال شرق سوريا.. إننا نتحدث عن أسابيع وليس أياما، كما أن عملية الانسحاب تتم من خلال طائرات وقوافل برية”.

وأضاف إن ”الخطة الحالية هي إعادة تمركز تلك القوات في غرب العراق”.

خطة قابلة للتغيير

بدوره، قال مسؤول أمريكي كبير إنَّ “الوضع ما زال غير مستقر وإن الخطط قد تتغير”، حيث من المرجح أن يخضع أي قرار بإرسال قوات أمريكية إضافية إلى العراق لمراجعة دقيقة في بلد تحظى فيه إيران بنفوذ على نحو متزايد.

وقال المسؤول ”هذه هي الخطة الحالية، الأمور يمكن أن تتغير بين الوقت الحالي وموعد استكمالنا الانسحاب ولكن هذه هي خطة التحرك الآن”.

ومن المقرر أن تضاف القوات الأمريكية إلى أكثر من خمسة آلاف جندي أمريكي موجودين أصلاً في العراق، وذلك بهدف تدريب القوات العراقية والمساعدة في ضمان عدم استئناف مقاتلي تنظيم الدولة نشاطهم.

وقف إطلاق النار “متماسك”

وقال إسبر في جملة تصريحاته، إن “وقف إطلاق النار في شمال شرق سوريا متماسك بشكل عام”، وأضاف ”أعتقد أن وقف إطلاق النار متماسك بشكل عام على ما يبدو، نرى استقرارا للخطوط، إن صح التعبير، على الأرض ونتلقى تقارير عن نيران متقطعة، هذا وذاك، فهذا لا يفاجئني بالضرورة”.

التوغل التركي قد يسمح لعودة نشاط داعش

وأشار الوزير الأمريكي إلى “وجود مخاوف من أن يؤدي التوغل التركي في شمال شرق سوريا، إلى السماح لمقاتلي تنظيم الدولة، بتحقيق مكاسب وفرار المتشددين من سجون يحرسها مقاتلون أكراد”.

مؤكّدًا أن “الولايات المتحدة ما زالت على اتصال بالمقاتلين الأكراد ويبدو أنهم مستمرون في الدفاع عن تلك السجون في المناطق التي ما زالوا يسيطرون عليها”.

اقرأ أيضاً :


الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق