سلايد رئيسيميداني

تحرير الشام تعتقل عددا من عناصر تنظيم حراس الدين.. والأصوات تتعالى لوأد بوادر الاقتتال

نشبت خلافات بين هيئة تحرير الشام وحراس الدين، على خلفية اعتقال هيئة تحرير الشام، اثنين من قادة تنظيم حراس الدين، بحجة انتمائهم لخلايا الدولة الإسلامية “داعش”، وذلك في منطقة الساحل أول أمس.

تداولت معرفات تابعة لتنظيم حراس الدين على منصة تلغرام خبرا مفاده،أن القصة بدأت باعتقال كتيبة أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام، المدعو مصعب التركي، وهو قائد بارز في صفوف حراس الدين، وذلك قرب احسم بجبل الزاوية.

حيث راجعت حراس الدين الهيئة للاطلاع على ملف اعتقال التركي، لكن دون فائدة، ليتم محاولة اعتقال قائد آخر لدى الحراس، واسمه أبو سليمان الأنصاري، الذي استطاع الهروب منهم، دون أن يتمكنوا منه.

وأفادت المصادر أيضا، أن عناصر أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام اعتقلت قائداً آخر، مساء أمس، وهو جلال التركي، مسؤول في قطاع الساحل والحدود لدى الحراس.

وفي السياق أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف إدلب الجنوبي، نور الدين المحمد، أن عدة حواجز نصبها تنظيم حراس الدين، بمنطقة جبل الزاوية، بسبب التوتر الحاصل بينهم وبين الهيئة على خلفية الاعتقالات التي طالت قادتها.

وأكمل المراسل، لكنّ هيئة تحرير الشام أرسلت عناصرها وأزالت الحواجز، ومنعت إقامتها.

وأشار مراسلنا أن عملية الاعتقال من قبل هيئة تحرير الشام بحق عناصر حراس الدين، ليست وليدة اليوم، فهي مستمرة وتحصل كل فترة، بمحاولة من الهيئة الهيمنة المطلقة على فصائل إدلب.

وتعتبر هيئة تحرير الشام، القوة الأكبر في محافظة إدلب، وتدير جميع النواحي، العسكرية، والأمنية، والإدارية من خلال حكومة الإنقاذ الموالية لها.

اقرأ أيضاً :

تقرير مصوّر|| هيئة تحرير الشام تتولى البث الإعلامي لـ”نبع السلام”!!

حكومة الإنقاذ تبيع الكتب المدرسية بالدولار في الشمال المحرر

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق