الشأن السوري

تعزيزات لقوات النظام تصل إلى ريف الحسكة واشتباكات بين الأخيرة وفصائل المعارضة

دارت اشتباكات عنيفة، السبت، بين قوات النظام السوري وفصائل المعارضة على أطراف مدينة رأس العين بالريف الشمالي لمحافظة الحسكة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى في صفوف النظام.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية، في المنطقة، ربيع الحميدي، إن اشتباكات اندلعت بعد دخول مجموعات من الجيش السوري، الحدود الإدارية لمدينة رأس العين، بين قوات النظام والجيش الوطني.

وأشار إلى وقوع قتلى وجرحى بين قوات النظام، دون معرفة العدد الكلي حتى اللحظة.

وأضاف مراسلنا، أن فصائل المعارضة استهدفت رتلًا عسكريًا مشتركًا بين ميليشيا “قسد” وقوات النظام في ريف رأس العين.

كما دارت اشتباكات متقطعة بين الجيش الوطني وميليشيا “قسد” في محيط بلدات “السفح وتل ذياب والعامرية” جنوب رأس العين.

وأفاد أن الجيش الوطني قتل سبع عناصر من ميليشيا “قسد” أثناء قيام الأخيرة بتفخيخ طريق ظهر العرب شرق رأس العين.

وأشار إلى أن الجيش الوطني سيطر اليوم السبت، على قريتي الملطة وحميد شرق مدينة رأس العين في ريف الحسكة الشمالي، بعد اشتباكات مع قوات النظام وميليشيا “قسد”.

كما أعلن عن إزالة الألغام من قرى “البوعاصي، خربة يوسف الذيب، الحلوية، الخفية، التينة، بيلولا، خربة كرم، الشركة، يبدت عين عيسى” على محور عين عيسى بريف الرقة.

إلى ذلك أفادت وكالة سانا الموالية للنظام السوري، أن وحدات الجيش السوري انتشرت في ريف الحسكة الشمالي الغربي ودخلت من الصباح ثمان قرى على طريق تل تمر رأس العين وهي (السيباطية، والجميلية، وخربة الدبس، والقاسمية، والرشيدية، والداوودية، والعزيزية، والظهرة) لتصل إلى مشارف الحدود السورية التركية”.

ولفتت إلى أن “وحدات الجيش تتابع تقدمها وانتشارها في ريف المدينة وصولاً إلى الحدود السورية التركية”.

وقالت الوكالة إن “الجيش السوري وسع أمس نطاق تحركه وتعزيز انتشاره في الريف الشمالي لمحافظة الحسكة حيث تحركت بعض الوحدات العسكرية من مدينة القامشلي للانتشار في الريف الغربي للمدينة لمواجهة العدوان التركي وحماية الأهالي”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق