الشأن السوري

تنظيم داعش يهدد معلمي ديرالزور ويتوعد أحفاد “أوجلان”

أقدم عناصر من خلايا تنظيم الدولة “داعش”، اليوم الاثنين، على إلصاق منشورات على جدران العديد من القرى بريف دير الزور الشرقي، منها الحوايج و الطيانة وبعض مناطق ذيبان وقرية النملية بالريف الشمالي، تضمنت رسائل موجّهة إلى المعلمين الذين يعملون مع ميليشيا “قسد”.

حصلت وكالة “ستيب الإخبارية” على نسخة من إحدى الملصقات، التي احتوت على قول التنظيم :” إن هذه اللجنة التي انتسبتم لها، وإن نظرتم إلى أهدافها لتبين ما تحويه من مناطات كافرة لو ارتكب العبد مناطاً واحداً منها لخرج عن دينه ووقع في الكفر والردة”.

IMG 20191028 WA0100

وأشار التنظيم عبر الملصقات إلى أن :” من أهداف هذه المنظومة الخبيثة بناء مجتمع علماني يتساوى فيه المسلم والملحد والنصراني، وتعزيز الثقافة الديمقراطية، وغرس القيم الوطنية في نفوس الطلبة والتلاميذ وتمجيد الشخصيات التي تعد أعلاماً في الكفر والإلحاد أمثال أوجلان”.

وتوجّه إلى مُناداة المعلمين ” أيها المُدرس وأيتها المُدرسة من يبثُّ للطلاب المعتقدات الكفرية، ويغرسها في نفوس الأجيال، ما أعظم جرمكم وما أشنع كفركم”.

هذا ولخصّ المناطات الكفرية التي وقع بها الكادر التدريسي إلى الدعوة إلى الديمقراطية والوطنية، والعمل على إنشاء جيل ديمقراطي وسلخ الهوية الإسلامية من نفوس الطلاب، ومنها العمل على إنشاء جيل يؤمن بالقوانين الوضعية ويبغض تطبيق الشريعة الإلهية.

داعياً الكادر التدريسي إلى التوبة والعودة إلى الدين، مشيراً إلى أن أسباب الرزق كثيرة ومُتاحة ولا تنحصر في هذه الوظيفة “الكفرية” مهدداً بالقول :”والله لنا معكم شأن آخر”.

وفي سياقٍ منفصل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، عبدالرحمن أحمد، إنَّ عدّة أشخاص مجهولون، استهدفوا اليوم سيارة لعناصر “قسد” في قرية الحوايج بريف ديرالزور الشرقي، ما أدى إلى مقتل المدعو “نزار عبد الكريم” من أبناء مدينة الميادين إلى جانب عنصر آخر.

 

لرفضه دفع “الزكاة”.. عناصر “داعش” يهاجمون منزل طبيب شرقي دير الزور بالقنابل اليدوية

 

تنظيم “داعش” ينسحب إلى عمق بادية الميادين بعد اشتباكات مع النظام السوري

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق