الشأن السوري

“سياسياً” وخلّف الكواليس هذا ما تفعله ميليشيا قسد شرق الفرات.. خدعةٌ أم ذكاء!؟

نشرت ميليشيا “قسد”، على مدار أربعة أيام ما يقارب 800 عنصر من المجالس العسكرية التابعة لها، في مدن عين عيسى شمال الرقة وتل تمر وعامودا والدرباسية شمال الحسكة ومنبج وعين العرب “كوباني” شرق حلب.

وبحسب مصدر عسكري من “قسد” لوكالة “ستيب الإخبارية”، فأن “عملية النشر هذه، جاءت بعد انسحاب بعض أرتال قوّات قسد من الشريط الحدودي، واستبدالها بعناصر من الرقة ودير الزور ومنبج”.

لافتاً إلى أن عناصر قسد يرتدون زيّاً عسكرياً خاصاً بقوّات الاسايش “الأمن الداخلي التابع لقسد” ومنهم من يرتدي زيَّ قوّات النظام السوري، لكن دون شارت تعريف على الكتف في المناطق المذكورة آنفاً.

وقال تعقيباً على سؤالٍ لمراسلنا حول السبب في استبدال عناصر قسد لزيّهم العسكري: “يرتدون الزي العسكري الخاص بقوّات النظام لدعمهم ومساندتهم، وبغية توحيد الصفوف ضد العدوان التركي، لكن دون وضع أية شارت تعريف على الكتف ليتمّ تمييزهم عن بعض”.

منوّهاً إلى أن “معظم العناصر الذين تمّ ارجاعهم إلى تلك المناطق بقيادة قوات قسد الميدانية، باتت تحت سقف قوى الأمن الداخلي في المنطقة، وتمّ تزويد المجموعات بسلاح فردي ومتوسط”، قائلاً: “الهدف من العملية إبقاء المناطق التي جرى الانسحاب منها تحت سيطرة قوات قسد”.

كما وكشف المصدر أن قسد تعمل على تجهيز مجموعة أخرى، عددها 400 عنصر لإعادة نشرها في مدينة منبج وعين العرب “كوباني” على أنها قوى أمن داخلي.

“مسد” تتحدى “الأسد” وتفرض شرطاً صعباً عليه مقابل انخراط الأكراد بين صفوف قوّاته

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى