الشأن السوري

“مسد” تتحدى “الأسد” وتفرض شرطاً صعباً عليه مقابل انخراط الأكراد بين صفوف قوّاته

أعلنت رئيسة اللجنة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية”، إلهام أحمد، اليوم الجمعة، أن القوات الكردية في شمال شرق سوريا على استعداد للانضمام إلى قوات النظام السوري، لكنهم يرغبون في إعادة هيكلته أولاً.

جاء كلام أحمد في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، بعد أن ادّعى رأس النظام السوري بشار الأسد، أمس الخميس، خلال مقابلة له مع إعلامه، أن معظم أكراد سوريا كانوا دائماً معه، قائلاً: “نستطيع بكل بساطة أن نعيش مرة أخرى معاً”.

وقالت في سياق حديثها للوكالة: “نحن على استعداد للانضمام إلى قوات النظام السوري، ولكن بعد إعادة هيكلته وتغييره. إذا اتفقنا مع الحكومة السورية بشأن إدارة المنطقة، فعندئذ نعم، سنكون مستعدين للانضمام إلى قوات النظام السوري”.

مضيفةً في سياقٍ متصل “ذلك لن يحدث خلال ساعة من الزمن، حيث ينبغي عقد مفاوضات مع دمشق أولاً”.

وتابعت القول: “لقد أصدرت وزارة الدفاع بياناً خاطبتنا فيه كالمجرمين. إذا كان لديكم مشكلة مع الجيش السوري انضموا إلينا، وسنقوم بحلها من أجلكم، هذا ما حدث، لذلك، فإن قوات قسد قالت “لا”. يجب أن نجلس سوياً ونتفق على كيفية دمجنا مع بعضنا البعض، وليس على طريقة “انضموا إلينا”، كما لو كنا هاربين”.

وكانت وزارة الدفاع السورية، قد دعت في بيان لها مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” إلى الانخراط في صفوف قوات النظام السوري لمواجهة “العدوان التركي”.

الأسد: اتفاق سوتشي سيساعد قواتنا على استعادة المناطق الشمالية

 

 

 

 

https://t.co/bRK5KMtnuV?amp=1/

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق