عربي

شاهد بالصور || طريقة الجلوس أمام الرئيس التونسي تشعل موجة من الغضب

استاء عدد من التونسيين، من مجموعة صور تم نشرها عن مقابلة الرئيس التونسي “قيس سعيد” لعدد من السياسيين في قصر قرطاج منذ أيام، واعتبروها تقليلاً من هيبة الدولة ورمزية الرئاسة التونسية، حسب صفهم.


مطالبين إدارة التشريفات الرئاسية بالاهتمام بالبروتوكول، وقواعد الأتكيت وطريقة انتقاء الصور التي ستظهر للإعلام، كما يجب تنبيه زوار قرطاج لمثل هذه الأمور، التي تخص هيبة الدولة بشكل كامل.

فلم تكن طريقة جلوس فيصل التبّيني رئيس حزب صوت الفلاحين لائقة، ولا الحذاء الرياضي الذي ارتداه مؤسس “حركة أمل وعمل” ياسين العياري، مناسب لمقابلة رئيس دولة.

ومن بعض الانتقادات كتب القيادي في حزب “تحيا تونس” المحامي سمير عبد الله، على حسابه الرسمي بـ”فيسبوك”، “ما هكذا نجلس أمام الرئيس..!!. هناك حد أدنى من الاحترام لهيبة الدولة”.

وتابع “ممنوع الدخول بأغراض شخصية، الهاتف الجوال ممنوع أيضا، عيب أن نرى بعض الضيوف جالسين مع الرئيس وكأنهم في مقهى، عيب أن يدخل أحدهم بحذاء رياضي، القضية أساسا هي قضية تربية وأخلاق واحترام”.


ويعتبر الكثير من التونسيينأن قيس سعيّد الفائز في الانتخابات الرئاسية بنسبة تجاوزت 70 بالمئة، هو “رجل الصرامة والنظافة”، القادر على قيادة البلاد في المرحلة المقبلة، وذلك برغم افتقار أستاذ القانون الدستوري للخبرة في مجال العمل السياسي.

صحيفة فرنسية: عرب يسمون أطفالهم قيس سعيد تيمناً بجمال عبد الناصر وصدام حسين


 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق