الشأن السوري

حكومة الإنقاذ تُحمّل “نبع السلام” مسؤولية ارتفاع أسعار المواد بالشمال المحرر!!

نشرت شبكة (إباء) الإعلامية التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، تصريحات لمسؤول في وزارة الاقتصاد التابعة لـ”حكومة الإنقاذ”؛ الذراع السياسي للهيئة، حول أسباب ارتفاع أسعار المواد في الشمال المحرر، محمّلاً عملية “نبع السلام” التركية المسؤولية.

ونقلت الشبكة عن المدعو “أحمد عبد الملك” معاون وزير الاقتصاد في الحكومة، قوله: إنَّ “ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية، أدى لغلاء العديد من المواد الاستهلاكية، الأمر الذي دفع أصحاب الأفران الخاصة بتقديم شكاوى لمديرية الأفران، بأن سبب ارتفاع تكلفة بيع ربطة الخبز، هو نتيجة غلاء ثمن الدقيق والمحروقات”.

وحمّل “عبد الملك” المسؤولية للعملية التركية قائلاً: “أدت عملية نبع السلام في شمال شرق سوريا إلى انخفاض حاد بكميات المحروقات التي تصل إلى الشمال المحرر، مما سبب ارتفاع أسعار المحروقات بشكل عام والمازوت المكرر بشكل خاص”.

بدوره، أفاد مراسل وكالة ستيب الإخبارية في المنطقة، عمر العمر، أنَّ سعر البرميل الواحد من مادة المازوت وصل إلى 100 ألف ليرة سورية، فيما بلغ سعر جرة الغاز 7000 ليرة سورية، وبلغ سعر برميل البنزين الواحد إلى 120 إلف ليرة سورية، وسط صعوبات كبيرة يواجهها أهالي إدلب خصوصا مع بداية فصل الشتاء.

4112019 6

اقرأ أيضاً :

حكومة الإنقاذ تبيع الكتب المدرسية بالدولار في الشمال المحرر

حكومة الإنقاذ تجبر مهجري حماة وإدلب على إخلاء الأراضي التي جعلوها مخيماً لهم

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق