الشأن السوري

اللجنة الدستورية المصغرة تتابع أعمالها في جنيف.. وتتبنى ورقة المبادئ الـ12 كأساس للحوار

أنهت اللجنة المصغرة المنبثقة عن الهيئة الموسعة للجنة الدستورية السورية، اليوم الأربعاء، جلستها الثانية في مبنى الأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية.

واستكملت اللجنة في جلساتها المقسمة على فترتين، صباحية ومسائية، ما بدأته أمس من مباحثات ونقاشات حول الأفكار والمواضيع المتعلقة بالدستور السوري، والتي طرحها أعضاء اللجنة الدستورية في اجتماعهم الأسبوع الماضية.

وركز وفد المعارضة خلال جلسة اليوم على المبادئ الـ12 الأساسية التي أقرها مؤتمر جنيف الثامن، وتبناها مؤتمر سوتشي ووافق عليها النظام السوري، والتي تعد أحد المرجعيات الأساسية لعمل اللجنة الدستورية.

وكان المبعوث الأممي السابق إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، تقدم في مؤتمر جنيف الثامن قبل عامين بورقة المبادئ الـ12، والتي لم تشر بشكل صريح لعملية الانتقال السياسي في سوريا، واستبدلته بتنفيذ بالإشارة لتنفيذ قرار مجلس الأمن 2254، وأغفلت أيضًا قضايا المعتقلين والمختفين قسريًا.

كما عقدت اللجنة الدستورية جلستين مشابهتين، يوم أمس، اعتمدت خلالهما الأمم المتحدة جدول الأعمال المقترح من قبل وفد النظام السوري في اللجنة المصغرة، بحسب ما أشار المصدر.

فيما كانت منصة موسكو التابعة للمعارضة السورية اقترحت، أمس الثلاثاء، نقل اجتماعات اللجنة الدستورية المصغرة من جنيف إلى دمشق، وهو ما أثار استهجان واسع في أوساط السوريين من معارضي نظام الأسد.

والجدير بالذكر أنَّ اللجنة المصغرة وصلت إلى جنيف يوم الاثنين الفائت، ليعلن حينها رئيس وفد النظام السوري في اللجنة، أحمد كزبري، أنَّ الجلسات الحالية ستستمر لمدة أسبوع، ليعود بعدها الوفد إلى دمشق بانتظار الجلسات القادمة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى