سلايد رئيسيميداني

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

طالب وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، بإجراء تحقيقًا شاملًا من جانب لجنة تحقيق الأمم المتحدة، للتأكد مما اذا كانت تركيا استخدمت الـ”فوسفور الأبيض” خلال العمليات العسكرية ضد ميليشيا “قسد” شمال سوريا.

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

وقال راب، بحسب ما نشره موقع “كردستان 24″، “نحن قلقون للغاية من التقارير التي لم يتم التحقق منها بالكامل حتى الآن، ونريد أن نرى تحقيقًا سريعًا وشاملًا من جانب لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة”.

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

وكان النائب البريطاني، كريسبان بلانت، صرّح سابقًا، إنَّ “هناك أدلة واضحة لا لبس فيها على أن الفوسفور الأبيض تم استخدامه كسلاح ضد المدنيين، إن لم يكن قد تم استخدام أيضًا أسلحة كيميائية أخرى، سواء من جانب الأتراك أو الحلفاء من السوريين، إنها مسألة بالغة الخطورة” بحسب العربية دوت نت.

مخاوف بريطانية

وسبق أن أُثيرت مخاوف بشأن مبيعات بريطانيا من منتجات الفوسفور إلى تركيا وسط أدلة على أن المادة الكيميائية الحارقة تم استخدامها ضد الأكراد في شمال شرق سوريا، حسب ما ذكرت صحيفة “التايمز”.

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

وأدلى رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فرناندو أرياس، بتصريحات للصحافيين مؤخرًا أكد فيها أن “عدم إدراج الفوسفور الأبيض ضمن معاهدة الأسلحة الكيميائية يرجع إلى أنَّه لا يتم استخدام الفوسفور الأبيض كسلاح كيميائي، وإنما يستخدم فقط كسلاح تقليدي مساعد، لإطلاق الدخان أو كمصدر للضوء”.

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

وصرح هاميش دي بريتون جوردون، الخبير البريطاني البارز في مجال الكيماويات والقائد السابق للفوج الكيميائي والبيولوجي والإشعاعي والنووي في المملكة المتحدة، لموقع “كردستان 24” أنَّ الأمم المتحدة يمكنها التحقيق في هذه الاتهامات، حتى إذا كانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لا ترغب في إجراء تلك التحقيقات.

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

وأضاف جوردون، أنَّ “استخدام الفوسفور الأبيض يعد قانونيًا في حالة توظيفه كإضاءة أو شاشة دخان. ولكن من غير القانوني بموجب البروتوكول 111 من اتفاقية جنيف أن يستخدم الفوسفور الأبيض كأداة حارقة ضد المدنيين كما ينطبق على هذه الحالة”.

تقارير وأدلة

وأوضح جوردون أنَّ هناك “الكثير من الأدلة على أن المادة المستخدمة هي الفوسفور الأبيض، ولكن هناك القليل من الأدلة على من المسؤول عن استخدامه كسلاح حارق ضد المدنيين”.

صور تظهر استخدام تركيا للفوسفور الأبيض ضدَّ الأكراد.. ومطالبات لإجراء تحقيق أممي

وأردف قائلاً: “لا يبدو أن أياً من دول الناتو حريصة على فتح تحقيقات بهذا الصدد، خاصة أنَّ هناك صعوبة كبيرة للغاية، لأن التحقيقات تستدعي إجراءها في سوريا”.

ويوم أمس، نُشرت صورًا على مواقع التواصل الاجتماعي، قيل أنها تعود لمجلة “نيوزويك” الأمريكية، لمدنيين تعرضوا للاحتراق بالفوسفور الأبيض، ألقي من الطائرات التركية خلال عملية “نبع السلام” شمال شرق سوريا، ولم يتسنى لنا التأكد من صحة المعلومات الواردة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق