سلايد رئيسيشاهد بالفيديو

بالفيديو || أب ينهار فوق جثة طفله الذي قتل بقصف صاروخي جنوبي إدلب

قصفت قوات النظام السوري، اليوم الإثنين، مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الغربي بالمدفعية الثقيلة والصواريخ شديدة الانفجار، موقعًة قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، حسن المحمد، إنَّ قوات النظام السوري المتمركزة بريف حماة الشمالي استهدفت بلدة بسقلا جنوبي إدلب بصواريخ شديدة الانفجار، ما أدى لمقتل طفل وإصابة 2 آخرين بجروح.

وتداول ناشطون مقطعًا مصورًا يوثق مقتل الطفل الذي سقط ضحية القصف على بسقلا، عقب إصابته بشظية قاتلة في الرقبة، ولحظة وصول والده إليه وإصابته بانهيار عصبي عند رؤيته.

وأضاف مراسلنا أنَّ قصفًا مماثلًا طال كل من مدينة كفرنبل وبلدة معرة حرمة جنوبي إدلب، بالتزامن مع تحليق ثلاث طائرات استطلاع روسية في أجواء المنطقة المستهدفة.

أما بريف حماة الغربي، أفاد مراسلنا، نور الدين محمد، أنَّ حواجز قوات النظام السوري واصلت استهدافها لقرى وبلدات سهل الغاب وجبل شحشبو بالمدفعية الثقيلة والصواريخ.

وأشار مراسلنا إلى أنَّ القصف المدفعي طال، منذ صباح اليوم، قرية القرقور وبلدة الزيارة وقرية زيزون محطتها الحرارية، بالإضافة لقرى شهرناز وجب سليمان في جبل شحشبو، ما أدى لأضرار مادية في ممتلكات المدنيين.

كما لفت مراسلنا إلى أنَّ فصائل المعارضة ردت على تصعيد القصف باستهداف حواجز قوات النظام السوري في قرية وحرش الكركات بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون.

والجدير بالذكر أنَّ معظم قرى وبلدات سهل الغاب وجبل شحشبو شهدت من بدء العملية العسكرية في السادس من مايو/أيار الفائت موجة نزوح ضخمة باتجاه المناطق الشمالية الأكثر أمنًا، ليعود بعض العائلات إلى المنطقة في الآونة الأخيرة ويبقى القسم الأكبر في مخيمات الشمال السوري.

WhatsApp Video 2019-11-11 at 4.31.44 PM

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق