سلايد رئيسي

“مجموعة سوريا” ترفض التغيرات الديموغرافية.. وجيفري: “دعمنا لقسد هو مرحلي ومؤقت”

عقد الاجتماع الوزاري للمجموعة المصغرة حول سوريا، يوم أمس الخميس، في العاصمة واشنطن، وخلص إلى دعم الدول المشاركة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، ورفض التغيرات الديموغرافية القسرية في شمال شرق البلاد.

وقالت الخارجية الفرنسية في بيانٍ لها، الجمعة، إنَّ وزراء خارجية ألمانيا ومصر وفرنسا والأردن والسعودية وبريطانيا والولايات المتحدة، “يدعمون بقوة عمل الأمين العام للأمم المتحدة والأمم المتحدة، والمبعوث الخاص غير بيدرسن في تنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 2254”.

نحو حل سياسي

وأضاف البيان، أنَّه في الأسابيع الأخيرة، مهدت الأمم المتحدة الطريق للتقدم في العملية السياسية بإطلاق اللجنة الدستورية، والتي يمكن أن تكون أولى الخطوات نحو حل سياسي في البلاد، مشيرًا إلى أنَّه لا يمكن لأي حل عسكري استعادة الاستقرار في سوريا، بعد أكثر من ثماني سنوات من العنف.

وأكد البيان، التزام المجموعة بدعم سيادة سوريا ووحدتها وسلامتها الاقليمية، ومعارضتها للتغيرات الديموغرافية القسرية، ودعت إلى “وقف فوري وحقيقي للأعمال العدائية في إدلب، بما في ذلك الوقف الفوري للهجمات ضد المدنيين.

كما دعت “المجتمع الدولي إلى المشاركة في دعم الأمم المتحدة لتنفيذ جميع جوانب قرار مجلس الأمن 2254، بما في ذلك وقف إطلاق النار، وصياغة دستور سوري تمثيلي بحق، والإفراج الجماعي عن السجناء السياسيين، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة وذات مصداقية تحت إشراف الأمم المتحدة”.

جيفري عن “قسد”

إلى ذلك، أكد المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا، جيمس جيفري، الخميس، أنَّ بلاده تدعم “قسد”، وليس الأشخاص، وأنَّ دعمها لها يعد مؤقتًا ومرحليًا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها جيفري، ومنسق شؤون مكافحة الإرهاب بوزارة الخارجية الأمريكية، ناثان سيلز، عقب انتهاء اجتماعات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بمقر الخارجية.

اللاجئون والمنطقة الآمنة

وحول تسكين مليون لاجئ في المنطقة الآمنة التي تبذل جهود لإقامتها عقب عملية “نبع السلام” العسكرية التركية، قال جيفري: “لقد أخذنا مجموعة من الضمانات من تركيا في هذا الصدد”.

كما ذكر أنه سيتم إرسال اللاجئين إلى شمال سوريا، وأن هذه العملية برمتها ستكون وفق قواعد المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وأوضح المبعوث الخاص أن تركيا ستكون في حالة تواصل مع الولايات المتحدة، والمفوضية العليا في هذا الشأن، مضيفًا “وسيكون من بين هؤلاء اللاجئين 350 ألف كردي، جزء منهم كان قد فر من سوريا بسبب تنظيم (ب ي د/ي ب ك)، ويريدون الآن العودة مجددا إلى هناك”.

15112019 9

اقرأ أيضاً :

الرئيس الروسي: هناك خطة لإنشاء مجموعة دولية جديدة ستتولى مهمة الاستقرار النهائي في سوريا، واستعادة مؤسسات النظام السوري

جيفري: أمريكا ليس لديها أي نية للإطاحة بالأسد!

“جيفري” يكشف تفاصيل المنطقة الآمنة في سوريا

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى