ميداني

قوات النظام السوري تشن حملة اعتقال بحق شباب القلمون بتهمة التواصل مع “المعارضة بإدلب”

شنت قوات النظام السوري، اليوم السبت، حملات اعتقال ومداهمات في منطقة جيرود بالقلمون الشرقي، طالت البيوت والمحالّ التجارية والمزارع بتهم مختلفة.

وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، قيس حمزة، أن الحملة استمرت ليومين حتى مساء اليوم، وتم اعتقال أكثر من عشرة شبان واقتيادهم إلى جهات مجهولة.
ولفت مراسلنا أن الحملة استهدفت عشرات المنازل والمحال والمزارع بمنطقة جيرود، بعد انتشار الحواجز بشكل كبير من قبل الأمن العسكري على الطرقات والمفارق وفرض حظر تجوال بمناطق المداهمات.

وذكر مراسلنا أن من بين المعتقلين، شباناً كانوا سابقاً مقاتلين في فصائل المعارضة وقاموا بتسوية أوضاعهم أمنياً لاحقاً، وكذلك جرى اعتقال سيدتين من منازلهنّ بتهمة التواصل مع “إرهابيين” شمال سوريا، حسب زعمهم.

والجدير بالذكر أيضاً أنه وقبل خمسة أيام تم اعتقال أربعة أشخاص بينهم سيدة على حواجز مدينة الرحيبة، تزامناً مع تشديد أمني على حواجز القلمون الشرقي.

هذا وتضم مدن وبلدات القلمون الشرقي “الضمير والرحيبة وجيرود والناصرية والعطنة” عشرات المطلوبين لأجهزة النظام السوري الأمنية، حيث تشن الأخيرة وبشكل دوري حملات مداهمات واعتقالات بهدف الحفاظ على السطوة الأمنية على المنطقة

خاص | شاب سوري يضرم النار بنفسه أمام قصر المحافظ بحلب..التفاصيل


 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق