ميداني

خاص|| مصادر من “قسد” تكشف لـ”ستيب” أعداد المنشقين عن صفوفها خلال الشهر الحالي

سجلت ميليشيا “قسد”، منذ مطلع الشهر الحالي، 65 حالة انشقاق في صفوف مقاتليها، على خلفية المعارك الدائرة بين الميليشيا وقوات النظام السوري من جهة، والجيش التركي وفصائل المعارضة المدعومة تركيًا من جهة أخرى، ضمن إطار عملية “نبع السلام”.

ونقل مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” شمال شرقي سوريا، ياسر الحمود، عن مصادر في ميليشيا “قسد”، فضلت عدم كشف هويتها، قولهم إنَّ العناصر المنشقين هم بالغالبية من الشبان الذين تم سوقهم للخدمة الإجبارية “الدفاع الذاتي” في صفوف قسد.

وبحسب المصار فإنَّ قسم من المنشقين توجهوا إلى المناطق التي سيطرت عليها فصائل المعارضة المدعومة تركيًا مؤخرًا بريفي الحسكة والرقة الشماليين، فيما توجه قسم آخر لمناطق جرابلس والباب بريف حلب الشمالي والشمالي الشرقي “درع الفرات”.

وأضاف مراسلنا بأنَّ ميليشيا “الأسايش”، قوات الأمن العام التابعة لقسد، سجلت، اليوم الأحد، 7 حالات انشقاق في صفوف عناصرها بمدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، ما دفع بالأسايش والشرطة العسكرية التابعة لـ”قسد” للاستنفار في المدينة ومحيطها.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في التاسع من الشهر الفائت عن إطلاق عملية “نبع السلام” بالتعاون مع فصائل المعارضة الموالية لأنقرة، وبهدف السيطرة على الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا، والخاضع لسيطرة ميليشيا “قسد”، لتبرم بعدها تركيا اتفاقين مع كل من روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وتسيطر على مناطق شمالي الرقة والحسكة.

خاص | قسد تكشف لـستيب أعداد المنشقين عن صفوفها خلال الساعات الأخيرة

بالتوازي مع بدء تنفيذ المنطقة الآمنة.. انشقاقات تطال صفوف ميليشيا “قسد”!!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق