ميداني

المركز الثقافي الإيراني بدير الزور ينشأ برلمان الأطفال.. وأحد غاياته رفع راية “المهدي”!

افتتح المركز الثقافي الإيراني بدير الزور، اليوم الخميس، وبحضور عدد من القادة الإيرانيين والمسؤولين التابعين للنظام السوري، ما أسماه المركز بـ” برلمان الأطفال”.

وفي التفاصيل، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، عبد الرحمن الأحمد، إنَّ المركز الثقافي أقام حفلًا لإطلاق برلمان الأطفال، وتم خلاله انتخاب عدد من الطلاب التابعين لمدارس مختلفة بالمحافظة وتتراوح أعمارهم بين 12 و15 عامًا، ليكونوا أعضاء برلمان الأطفال في المحافظة.

وأضاف مراسلنا أنَّ الحفل تخلله كلمات وخطابات لعدد من المسؤولين الإيرانيين ممن يتحدثون اللغة العربية، حيث ركزت الخطابات على دور الأطفال بالمستقبل، وأهميتهم لحمل راية، المهدي، (شخصية تحمل رمز ديني عند الشيعة)، وأنَّ الأطفال هم من سيقف بوجه أمريكا وإسرائيل، ويحرر المسجد الأقصى، وبأنَّ أهمية أفكارهم وصوتهم كانت الدافع لإنشاء برلمان الأطفال، وفق قولهم.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ أبرز الحضور كانوا مسؤول المركز الثقافي الإيراني بدير الزور والمعروف باسم، الحاج صادق الإيراني، والقائد العسكري للميليشيات الإيرانية في المحافظة، الحاج سليمان الإيراني، ومسؤول الحسينيات والمزارات الشيعية، الحاج حقي.

فيما كان الحضور من ممثلي النظام السوري متمثلًا برئيس مكتب الشباب الفرعي، رائد الغضبان، ونائب رئيس جامعة الفرات، محمد طحطوح.

وتأتي خطوة افتتاح برلمان الأطفال ضمن مساعي إيرانية حثيثة للسيطرة المذهبية على محافظة دير الزور، ونشر المذهب الشيعي بين أبناء المحافظة، والسيطرة على كافة مفاصل الحياة فيها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق