الشأن السوري

اللاجئون السوريون معرضون دائماً للترحيل بتركيا.. وآخرها في أورفا

داهمت السلطات التركية، يوم الجمعة الفائت، العديد من المحال والمقاهي التابعة للاجئين السوريين في مدينة شانلي أورفا التركية؛ وذلك بحجة التأكد من وجود أذون عمل لدى العاملين فيها، لتعتقل على أثره العشرات من الشبان السوريين.

وبحسب مصادر محلية لوكالة “ستيب الإخبارية” فأن السلطات التركية قامت بإغلاق بعض المقاهي والمحال، إلى جانب اعتقال مجموعة من الشبان السوريين بحجة عدم امتلاكهم لإذون عمل في المدينة.

وأضاف المصدر، بأنه وعلى الرغم من أن السلطات التركية أكدت أنها ستطلق سراح الشبان إلا أنها قامت بنقلهم جميعاً إلى مدينة كلس الحدودية، وطلبت منهم التوقيع على أوراق ترحيلهم إلى سوريا، مؤكداً أن الكثيرين منهم وقعوا على الأوراق وتمّ ترحيلهم إلى مدينة إعزاز شمال حلب؛ وذلك خوفاً من السجن الذي قد يطول بسبب عدم وجود تهم واضحة.

فيما ونوّه المصدر إلى أن عدد قليل من الشبان أصروا على البقاء في تركيا ليُجبَروا بعد يومين على التوقيع والخروج باتجاه سوريا وسط مناشدات مستمرة من العديد من السوريين لإعادة من تمّ ترحيلهم إلا أن السلطات التركية تعمدت عدم الرّد.

ووفقاً للمصدر، فأن اللاجئين السوريين يعيشون حالة من التوتر في المدينة، خوفاً من عملية مشابهة قد تطال أعمالهم؛ وذلك بسبب عدم وجود إذن عمل لدى غالبية العاملين في السوق، بالإضافة لانتشار مكثّف للأمن التركي، وقيامه بتفتيش المارة واعتقال كل من لم يصدر كملك (بطاقة الحماية المؤقتة) أو ورقة موعد لإصداره.

تجدر الإشارة إلى أن السلطات التركية لم تبلغ أحد بضرورة إصدار إذن عمل، وسبق وأن طلبت تراخيص من تلك المحال والمقاهي السورية، وتمّ إصداراها بشكل قانوني دون مشاكل تذكر.

بعد ترحيله قسرًا من إسطنبول، سوري يُقتل على الحدود السورية التركية


ناشط تركي: “السوريون في تركيا بوضع لا يُحسدون عليه”

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق