التقارير المصورة

المنسوجات اليدوية في ديرالزور سلاح الأهالي في وجه البرد القارس

مع اقتراب فصل الشتاء يلجأ أهالي ديرالزور إلى شراء الملابس الشتوية وبوجه الخصوص الملابس التي تُنسج يدوياً فهي الأكثر دفئاً والأوفر مالاً بخلاف الملابس التي تُصنع في المعامل .

فضة الأحمد ذات ال٢٠ ربيعاً هي إحدى النساء اللواتي يعملن في نسج الألبسة من أهالي قرية الزغير في ريف ديرالزور الغربي .

تقول فضة بدأت عملي في النسيج في ال 15 من عمري عندما تركت المدرسة بسبب ظروف الحرب .وكان عمل النسيج بالنسبة لي في بداية الأمر مجرد هواية أمارسها وقت فراغي .لكنه الآن أصبح مصدر رزق لعائلتي .

وتقضي فضة معظم وقتها في نسج الألبسة وفي نهاية كل أسبوع تقوم ببيع الملابس التي قد نسجتها في السوق الشعبي الذي يُقام كل يوم خميس بالقرب من منزلها .

يفضل أغلب أهالي ديرالزور المنسوجات اليدوية وذلك لمتانتها وأصالتها إضافة إلى كونها رخيصة الثمن .

ولاتقتصر حياكة النسيج على ملابس الأطفال والنساء فحسب ، بل وتنسج حتى ملابس للرجال كالجرابات والقبعات الشتوية ،وتشمل حياكة النسيج أيضاً زينات لأثاث المنزل كغطاء لعلب المحارم وغطاء للتلفاز وقاعدة وغطاء لأبريق الشاي .

وتعد حياكة النسيج من العادات العربية الأصيلة التي توارثتها الأجيال عل مر السنين .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق