شاهد بالفيديوسلايد رئيسي

الطيران الروسي يُدمّر منشآت حيوية في إدلب، ويقطع الخبز عن آلاف المدنيين

استمرت الطائرات الحربية الروسية بقصفها المكثف على قرى وبلدات ريف إدلب، مستدفة بذلك المشافي والمراكز الحيوية في الريف الجنوبي، ما أدى إلى تدمير فرن ومسجد وهدم العديد من المباني السكنية.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية في إدلب، حسن المحمد، إن الطيران الروسي قصف مخبز الإيمان الآلي في بلدة بينين بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، نتج عنه دمار المنشأة بشكل كامل وخروجها عن الخدمة

وصرّح “علي عساف” أحد العاملين في فرن الإيمان لوكالة ستيب الإخبارية، أن فرن الإيمان كان يغذي بمادة الخبز أكثر من ٥٠٠ عائلة في بلدة بينين ودير سنبل جنوب إدلب.

وأضاف العساف أنّ الطيران الروسي استهدف الفرن بشكل مباشر بعدة صواريخ فراغية، ما ادى إلى خروجه عن الخدمة وتدمير جميع الآلات الموجودة بداخله.

في حين، أشار مراسلنا إلى أن الطيران الروسي استهدف مساء امس الأحد، مشفى كيوان الطبي الخاص بالأمراض النسائية والأطفال في بلدة كنصفرة، أدى ذلك لتدمير المشفى وخروجه عن الخدمة بشكل كامل، تزامن ذلك مع قصف المسجد الكبير في البلدة بالطيران المروحي التابع للنظام.

وفي سياق متصل، شن الطيران الحربي التابع لنظام الأسد عدة غارات جوية على بلدات التح والبريصة وتل دم شرق معرة النعمان، تزامنا مع قصف مدفعي مكثف من حواجز النظام المحيطة على بلدات كفرسجنة ومعرة حرمة وأم الصير بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى إصابة ٢ من المدنيين بجروح في كفرسجنة، إضافة إلى تدمير ٣ منازل سكنية فيها.

قالب - مخبز الإيمان 25-11-2019

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق