الشأن السوري

مصدر من “قسد”: قوات النظام السوري انسحبت من مناطق التماس مع المعارضة أثناء الاشتباكات

كشفت مصادر خاصة من داخل مجلس الرقة العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” عن آخر التطورات في الجبهات ضد الجيش التركي وفصائل المعارضة المدعومة تركياً بريفي الرقة والحسكة الشماليين.

وقال مصدر خاص من المجلس العسكري إنّ قوات النظام السوري التي تحالفت مع “قسد” انسحبت للخلف من جميع المحاور التي شهدت اشتباكات بريفي الحسكة خلال اليومين الماضيين، تاركًة عناصر “قسد” لوحدهم في المواجهة.

وبين المصدر أنَّ “قسد” عززت اليوم نقاطها في مناطق عين عيسى شمالي الرقة وتل تمر شمالي الحسكة، وأنشأت خطوط دفاعية جديدة في تل تمر بهدف الاعتماد على نفسها في الدفاع على المناطق المذكورة.

وعن المناوشات التي دارت اليوم في محاور ريفي الرقة والحسكة الشماليين، قال المصدر إنَّ المدفعية التركية والطائرات المسيرة استهدفت بنحو 40 قذيفة وغارة من الطائرات المسيرة مواقعًا لـ”قسد”، وتركزت هذه الهجمات على الطريق الدولي والطرق التي تؤدي من عين عيسى إلى عين العرب”كوباني”، ومن تل تمر نحو الحسكة.

وكان مصدر أمني تركي أعلن لوكالة “رويترز” الإخبارية، اليوم الإثنين، إيقاف العمليات العسكرية ضمن إطار “نبع السلام” شمالي الرقة والحسكة، والبقاء على الوضع الحالي بحال استمر الالتزام الروسي والأمريكي بالاتفاقيات المبرمة الشهر الفائت مع تركيا.

ولفت المصدر إلى أنَّ المنطقة لن تشهد اشتباكات أو عمليات عسكرية برية، إنما ستحتفظ تركيا بحق الدفاع عن النفس والرد على مصادر النيران.

فيما انسحبت فصائل المعارضة المدعومة تركياً يوم أمس من المناطق التي سيطرت عليها مطلع الأسبوع الحالي في مخيم بلدة عين عيسى وقريتي صيدا والمعلك، تنفيذًا للاتفاق التركي-الروسي، والقاضي ضمن بنوده بنشر عناصر من الشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام السوري على خطوط التماس بين ميليشيا “قسد” والفصائل المدعومة تركياً.

 

المعارضة تنسحب من “عين عيسى” وفقًا لاتفاق (تركي – روسي)، وهذه التفاصيل

مسؤول أمني تركي يعلن انتهاء عملية “نبع السلام” شمال وشرق سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق