منوع

وثائق جديدة، الصين تعمل على “غسل أدمغة” المسلمين الإيغور

كشفت وثائق جديدة مسرّبة، ضلوع السلطات الصينية بغسل أدمغة ممنهج، لمئات الآلاف من المسلمين الإيغور، في سلسلة من معسكرات السجون شديدة الحراسة.

وبحسب ما أسماه الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين “البرقيات الصينية”، فإنّ حوالي مليون شخص، معظمهم من أقلية الإيغور المسلمين، قد احتُجزوا دون محاكمة.

وبيّنت الوثائق التي احتوت على مذكّرة “تشو هايلون” في عام 2017، وكان يشغل في ذلك الحين منصب نائب سكرتير الحزب الشيوعي في “شينجيانغ” وأكبر مسؤول أمني في الإقليم، إلى المسؤولين الذين يديرون المعسكرات، وتطلب التعليمات بوضوح أن تدار المعسكرات كسجون شديدة الحراسة، مع الانضباط الصارم والعقوبات وعدم السماح بالهروب.

وتتضمن الوثائق أيضاً توجيهات صريحة بالقبض على الإيغوريين، الذين يحملون جنسيات أجنبية، وتتبع المقيمين منهم بالخارج، كما تشير إلى أنّ سفارات وقنصليات الصين تشارك في شبكة اصطياد الإيغوريين.

بدورها قالت “صوفي ريتشاردسون”، مديرة شؤون الصين في منظمة “هيومن رايتس ووتش”، “أنّ هذا دليل عملي، يوثق انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان. أعتقد أنه من الإنصاف القول إن كل شخص محتجز يخضع للتعذيب النفسي على الأقل، لأنهم لا يعرفون حرفيا المدة التي سيقضونها قيد الاحتجاز”.

اقرأ أيضاً :

الصين تمدح النظام السوري وتؤكد دعمها له بهذه المجالات

انهيار جسر فوق طريق سريع في الصين أدى لمقتل 3 أشخاص (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق