الشأن السوري

النظام السوري يراوغ المجتمع الدولي ويحاول تفتيت قائمة المجتمع المدني باللجنة الدستورية!

كشفت مصادر خاصة من داخل النظام السوري، خلال الساعات الأخيرة، عن وجود محاولات لإلغاء قائمة الثلث الثالث “المجتمع المدني” من اللجنة الدستورية عبر تقديم مقترح للمبعوث الدولي، غير بيدرسن، لدمج أعضائها في قائمتي النظام والمعارضة.

وبحسب ما نقلته صحيفة “المدن” فإن هذه المصادر أكدت أن النظام لن ينجح في مسعاه، وذلك لأنه بحاجة لموافقة 75 في المئة من الأعضاء، أي أن النظام بحاجة لموافقة قائمة المجتمع المدني ذاتها التي يحاول تفتيتها.

ووفق المصدر فإن سبب محاولات النظام السوري تفتيت قائمة المجتمع المدني لأنه لايستطيع القبول بالملفات الإنسانية التي يتولونها، والتي تتمحور تحت عناوين: “ملف المعتقلين، ملف قصف المدنيين والمنشآت الإنسانية، ملف فتح السجون أمام اللجان المتخصصة، ملف الحريات وغيرها”.

وفي السياق، حقق وفد المجتمع المدني خلال لقائه الأخير مع المبعوث الدولي ثلاث نقاط ليست في صالح النظام السوري، وهي تأكيد بيدرسن على أن الوقف الفوري لأعمال العنف هو ضرورة لإنجاح المسار السياسي، والثانية قبول بيدرسن تنسيق لقاءات بين وفد المجتمع المدني ومسؤولي الدول الضامنة والولايات المتحدة و أوروبا، والنقطة الثالثة قبول بيدرسن لقاء ناشطين من الداخل السوري ليسمع منهم ما يحصل على أرض الواقع.

وأضافت “المدن” نقلًا عن مصادرها أن المعارضة قدمت ثلاث مقترحات لوفد النظام السوري الذي رفض اثنين منها متعلقين بالثوابت الوطنية لصياغة الدستور، والمبادئ الأساسية الدستورية، بينما لم يرد على المطلب الثالث بعد.

والجدير ذكره إلى أن مصير اجتماع الهيئة المصغرة للجنة الدستورية السورية في الجولة الثانية الجارية في جنيف، مازال معلقاً، بعد تعذر انعقاد الجلسة المشتركة جراء رفض النظام الخوض في قضايا دستورية تقدمت بها المعارضة، وإصراره على تقديم بنود سياسية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق