الشأن السوري

بشار الأسد يصدر قوانين بإنشاء مصافي نفط جديدة بإدارة عائلة “قاطرجي”

أصدر رأس النظام السوري “بشار الأسد” ثلاث قوانين جديدة تتضمن تأسيس شركتين لإنشاء مصفاتي نفط، ومشروع قانون ثالث لتطوير مصب النفط في “طرطوس”.

وأحيلت القوانين الثلاث إلى مجلس الشعب لإقرارها، وكشفت تقارير محلّية أنّ القوانين تتضمن تصديق اتفاقية الشركاء لتأسيس شركة مساهمة مغفلة خاصة “شركة مصفاة الساحل”، لإنشاء وتشغيل وإدارة مصفاة لتكرير النفط المتكاثف، ومشروع آخر لتأسيس شركة مساهمة مغفلة خاصة “شركة مصفاة الرصافة”، لإنشاء وتشغيل وإدارة مصفاة لتكرير النفط الثقيل.

وجاء هذه الاتفاقية بين كلّ من وزارة النفط والثروة المعدنية” و”المؤسسة العامة لتكرير النفط وتوزيع المشتقات النفطية” كطرف أول من قبل حكومة النظام، وبين “شركة أرفادا البترولية” المساهمة المغفلة الخاصة والتابعة لمجموعة “قاطرجي“، و”شركة ساليزار شبينغ” اللبنانية كطرف ثانٍ.

أما مشروع القانون الثالث، فيتضمن تصديق العقد المرفق الموقع في 19 أيلول 2019، بين الجهات المذكورة، لتطوير وتوسيع مصب النفط بطرطوس، وإنشاء منظمة لنقل وإعادة تأهيل وصيانة منظومة نقل النفط القائمة وفقاً لأحكام العقد وملاحقه.

ويوجد في سوريا حالياً مصفاتين للنفط، هما مصفاتي “بانياس وحمص”، وعمرهما أكثر من أربعين عاماً، بينما لم تبيّن التقارير حجم وتمويل المصافي الجديدة والتي يتوقع أنّ تصل تكلفة الواحدة منها لأكثر من مليار دولار.

الجدير ذكره أنّ عائلة “قاطرجي” لمَع إسمها مؤخراً، بعد مشاركتهم بتجارة النفط والقمح، والعمل على نقل هذه الموارد من مناطق سيطرة تنظيم الدولة “داعش” إلى مناطق النظام، الأمر الذي ضاعف ثروتهم المالية وأدى لظهورهم بقوة في الوسط الاقتصادي في البلاد بدعم مشبوه من رأس النظام نفسه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق