الشأن السوري

خاص|| تركيا تبدأ تجنيس عائلات قتلى المعارضة بـ”نبع السلام”.. وعمليات توطين برأس العين

أصدرت تركيا، خلال الفترة الأخيرة، أوامرها لفصائل المعارضة الموالية لها والمعروفة باسم “الجيش الوطني” لتسليم قوائم بأسماء قتلاهم ضمن عملية “نبع السلام”، بهدف منح عائلاتهم تعويضات مالية والجنسية التركية، على غرار ما حصل خلال العمليات المشتركة السابقة بين الطرفين” درع الفرات، غصن الزيتون”.

وقال مصدر عسكري مطلع لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ تركيا كانت تجمع أسماء القتلى أولًا بأول، ولكنها وجهت تعليماتها إلى قادة الفصائل لإرسال أسماء القتلى وأوراقهم الثبوتية للجانب التركي.

وبحسب المصدر فإنَّ الأعداد الأولية تشير إلى 380 قتيل من عناصر الفصائل الذين سقطوا بمعارك “نبع السلام” ضد ميليشيا “قسد”موثقين واستلمت تركيا أوراقهم الثبوتية.

ولفت المصدر إلى أنَ التجنيس يكون في المقام الأول لزوجة وأولاد عنصر الفصائل القتيل، وفي حال كان أعزبًا، يحصل والديه وأخوته الغير متزوجين على الجنسية التركية.

وفي سياق الحديث عن “نبع السلام”، أفاد المصدر بأنَّ تركيا وبالتنسيق مع فصائل المعارضة الموالية بدأت بتسيير رحلات للعائلات من مناطق شمالي حلب “درع الفرات، غصن الزيتون”، عبر معبر جرابلس ثم إلى ولايتي قرقميش وأوروفا التركيتان، ومنهما إلى رأس العين عبر المعبر العسكري الذي افتتحه الجيش التركي خلال المعارك.

ونوه المصدر إلى أنَّ العائلات التي تصل رأس العين هدفها من الوصول إلى المنطقة هو الاستيطان فيها، حيث بلغ عدد الرحلات منذ إطلاقها 3 رحلات.

وكانت تركيا عرضت على مقاتلي الفصائل الاستقرار في المناطق التي تمت السيطرة عليها مؤخرًا واستقدام عائلاتهم إلى هذه المناطق بغرض البقاء فيها، ولكن لم تصل بعد إلى مناطق “نبع السلام” أي دفعة من عائلات المقاتلين الذين من المتوقع وصولهم عبر معبر حور العسكري بين تركيا و”نبع السلام”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق