دوليسلايد رئيسي

تقرير روسي: بتوافق (أمريكي- تركي- روسي) سيناريو متوقع يقضي بإستقالة الأسد!!

كشف المجلس الروسي للشؤون الدولية، في تقرير تحليلي للسيناريو المتوقع لمستقبل سوريا، عن توافق تركي أمريكي روسي على استقالة “بشار الأسد” ووقف إطلاق النار وتشكيل حكومة انتقالية تشمل “المعارضة والنظام والأكراد”.

وجاء في التقرير الذي أعدّه المحلل الروسي “جارمان كازانوف”، أنّ الاتفاقات بين تركيا وروسيا تحد من خطر التصعيد، مشيراً إلى أنّه على المدى الطويل، قدّ تفشل الصفقة.

وأضاف، “تشهد الهجمات الأخيرة في مدينة تل أبيض على صعوبات تنفيذ مذكرة سوتشي الثانية، كما أن ميليشـيات “قسد” ما تزال موجودة في منبج وتل رفعت والقامشلي ومناطق أخرى خارج عملية “نبع السلام”، بالإضافة إلى مشكلة وجود هيئة تحرير الشام في إدلب”.

ووضح التقرير أنّ ما أسماه “التبادل المعادل” سيكون وسيلة للخروج من الوضع الإشكالي الحالي، وذبك بأن لا يمنع الأتراك اجتياح قوات الأسد لإدلب حتى الطريق السريع M4، وفي المقابل تسمح روسيا لأنقرة بطرد ميليشيات “قسد” خارج المنطقة الحدودية، أي خارج إطار عملية “نبع السلام”، وجرابلس وتل أبيض ورأس العين.

وأشار إلى أنّ المشكلات تكمن بالمسألة الإستراتيجية لوجود “هيئة تحرير الشام” و”قسد” في الشمال السوري، ووجود القوات الأميركية لحراسة حقول النفط، واستمرار وجود المعارضة المدعومة من تركيا بعدّة مناطق هناك أيضاً، مبيّناً أن هذه القوات لن تنسحب ما بقي الأسد.

ومن ناحية أخرى، فإنّ روسيا وإيران ما تزالان تدعمان الأسد بقوة، ولن تسحبا جيشيهما حتى بعد أن يستعيد النظام كلّ البلاد وتنسحب القوات التركية والأمريكية من سوريا.

وأكّد أنّه غير المحتمل أن تبدأ القوتان العظميان، روسيا والولايات المتحدة، والقوتان الإقليميتان، تركيا وإيران، حربًا محلية أو عالمية للسيطرة على سوريا بأكملها.

وعن الحلول التي طرحها “كازنوف”، هي أن يتخلى أحد الأطراف عن النفوذ طواعية، أو سيناريو ثاني أكثر سهولة ونجاحاً، ويقتضي الانسحاب الكامل للقوات الأجنبية، بعد التحول السياسي الذي يجب أن يستند إلى قرار مجلس الأمن رقم 2254، ما يعني استقالة بشار الأسد ووقف إطلاق النار على مستوى الدولة.

وبحسب هذا السيناريو، يمكن لتركيا وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وجامعة الدول العربية وإيران إقامة منصة لجلب ممثلي المعارضة المتحدة والنظام إلى طاولة المفاوضات، ويكون الغرض من الصيغة هو تشكيل حكومة انتقالية يتم فيها تمثيل جميع القوى الثلاث وفقًا لمساحة الاراضي التي تسيطر عليها وعدد سكانها.

وختم المحلل الروسي رؤيته بالتأكيد على أنّ السيناريو الثاني هو الأنجح والأسهل، على اعتبار أنّ افتراض سيطرة الأسد على سوريا بالقوة قدّ تحولها لدولة فاشلة، ولا يعترف بها سوى قليل من الدول.

اقرأ أيضاً :

تقرير إسرائيلي: الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا تحتوي على رسالة

تقرير تركي يكشف، “النفط السوري بات يصل إلى إسرائيل عبر قسد”، و”ستيب نيوز” توضح الطريقة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق