منوع

إذا كنت سمينًا.. هل تعلم أنك تتشارك بعض الجينات مع الدببة!!

اكتشف علماء جامعة (أوتا) الأمريكية، أن الجينات المرتبطة بالسمنة المرضية تشبه الجينات الموجودة لدى حيوانات السبات، واستخدم العلماء الاكتشاف لاختبار حقن الجينات المعدلة، التي تجبر الجسم على محاكاة السبات في محاولة للسيطرة على زيادة الوزن، ومنع الأمراض المرتبطة بالسمنة.

ولسنوات، درس العلماء الثدييات التي تدخل في مرحلة السبات، لفهم قدرتها على قضاء الصيف في تناول الطعام، وتوقف النشاط لديها في الشتاء، والظهور في حالة جيدة رغم ذلك.

حيث تبيّن أن البشر الذين يتبنون أسلوب حياة مشابه، ينتهي بهم المطاف بالإصابة بالسمنة، وغالبا ما يعانون من مرض السكري وضعف العضلات وهشاشة العظام، مع وجود مخاطر عالية للأمراض المرتبطة بالسمنة، مثل ألزهايمر والسرطان والفشل الكلوي.

وبحسب العلماء، فإنَّ حيوانات السبات طورت “قوة بيولوجية عظمى”، تتمثل في إيقاف تشغيل الجينات المرتبطة بالسمنة خلال فصل الشتاء، ما يجعل الجسم أقل حساسية للتباطؤ.

وحتى الآن، ركّزت معظم الأبحاث على الدببة، وليس على الحيوانات الأخرى التي تدخل مرحلة السبات، خاصة تلك التي تملك جينات تتصرف بشكل مختلف.

وحاول فريق “أوتا” فهم النطاق الكامل لكيفية عمل السبات، ولماذا لا يستطيع البشر تسخير “القوى العظمى البيولوجية” ذاتها.

حيث طبقت الداراسة على 4 أنواع أخرى من حيوانات السبات الشتوي “السنجاب الأرضي المصطف من ثلاثة عشر، الخفافيش البنية الصغيرة، ليمور الفأر الرمادي، وقنفذ مدغشقر الصغرى”.

ووجد العلماء أمرًا مخفيا في الحمض النووي “غير المرغوب فيه”، يجري تجاهله منذ فترة طويلة على أنه فضلات: كل هذه الثدييات طورت مناطق جينية معينة يمكن أن تحجب شهيتها، وتتحكم في مقاومتها للأنسولين. وجدوا أن هذه المناطق تتشابه مع الجينات المرتبطة بالسمنة لدى البشر.

ويستكشف فريق البحث فكرة حقن الجينات، التي يمكن أن تسبب “سبات” بعض الجينات، في محاولة للسيطرة أو إبطاء آثار السمنة، والأمراض المرتبطة بها لدى البشر.

اقرأ أيضاً :

كيف يتسبب طول القامة بالإصابة بمرض خطير ونادر!!

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق