سياسية

تسريبات عن نية النظام السوري تشكيل حكومة جديدة.. ولبشار الجعفري وبثينة شعبان دور فيها

تسربت، خلال الساعات الأخيرة الماضية، قائمة بأسماء أعضاء حكومة جديدة من المزمع أن يشكلها النظام السوري خلال الأيام القليلة القادمة.

وبحسب القائمة التي حصلت وكالة “ستيب الإخبارية” على نسخة منها، فإنَّ النظام السوري عازم على تشكيل حكومة جديدة برئاسة وزير التربية الحالي المنحدر من مدينة داريا بريف دمشق الغربي، والمقرب من زوجة رأس النظام السوري، أسماء الأسد، المحامي، عماد موفق العزب.

وورد في القائمة تسمية، عمار السباعي، نائبًا للعزب للشؤون الاقتصادية، والعميد، حسين دياب، نائبًا لشؤون الخدمات، والعماد، طلال طلاس، وزيرًا للدفاع.

والمميز في القائمة وجود اسم مندوب النظام السوري بالأمم المتحدة، بشار الجعفري، كوزير لشؤون الخارجية والمغتربين، بديلًا للوزير الحالي وليد المعلم، وتوفيق البوطي، وزيرًا للأوقاف، وصفوان أبو سعدة وزيرًا لشؤون الرئاسة.

كما ضمت القائمة أسماء كلًا من، بسام أبو عبد الله، وزيرًا للإعلام، وفاضل نجار وزيرًا للعدل، واللواء، باسمة الشاطر، وزيرًا للداخلية، والمخرج، نجدت أنزور، وزيرًا للثقافة، وعادل العلبي، للإدارة المحلية والبيئة.

ولوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل كان في القائمة اسم، ماريا سعادة، ورانيا أحمد، لوزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، وشادي أحمد، للمالية، وهدى الحمصي للصناعة، وأشرف باشوري وزيرًا للتجارة وحماية المستهلك.

وعلاء إبراهيم لوزارة الأشغال العامة، ومحمد خضور للسياحة، ونضال قرموشة للكهرباء، وريمون هلال للصحة، وجورج المقعبري للنقل، وخالد العليج للنفط والثروة المعدنية، وخالد خزعل للزراعة والإصلاح الزراعي، وطاهر حسن للموارد المائية، وعزت كاتبي للتربية.

وبرز في القائمة اسم مستشارة رأس النظام السوري، بثينة شعبان، كوزيرة للتعليم العالي ومنصبها الحالي، ومنير عبيد للاتصالات، وفاضل وردة لشؤون مجلس الشعب.

ولفتت القائمة إلى استحداث وزارات جديدة هي الاستثمار والتخطيط وسيكون وزيرًا لها، إيناس الأموي، ووزارة لـ”شؤون الشهداء والجرحى والمفقودين” ووزيرًا لها، جانسيت قازان، ووزارة للرياضة والشباب، ووزيرًا لها العداءة، غادة شعاع، ورياض سيف لوزارة الاسكان والتعمير، ووزارة لشؤون حزب البعث الحاكم بمناطق النظام السوري، ووزيرًا لها محافظ حمص الحالي، طلال البرازي.

ويأتي التسريب في وقت تكثر فيه التقارير الدولية حول توافقات للاستغناء عن رأس النظام السوري، بشار الأسد، والبدء بعملية انتقال سياسي في البلاد بهدف إبعاد القوى الأجنبية، مع أخبار موازية عن توافق تركي-روسي لتسليم روسيا ومن خلفها قوات النظام السوري مناطقًا جديدًا في إدلب على الطريقين الدوليين “إم 4/إم 5”

أنباء عن استعداد روسيا بعد التوافق مع تركيا لاستلام أجزاء من الطريقين “M4/M5” بإدلب!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق