الشأن السوري

روسيا تتواسط للإفراج عن أسير سوري في إسرائيل.. والأخير يرفض العودة لحكم الأسد

قال نادي الأسير الفلسطيني، أنَّ روسيا تقوم حاليًا بدور الوسيط لدى إسرائيل، للإفراج عن المعتقل “السوري الدرزي” صدقي المقت، المسجون لديها بتهمة التجسس لصالح دمشق.

وأفاد النادي على صفحته في فيسبوك، بأنَّ الملحق العسكري الروسي اجتمع صباح أمس الخميس، مع المقت، وعرض عليه الإفراج عنه وترحيله إلى دمشق في نفس اليوم، تلبية لمطالبات الحكومة السورية، غير أنَّ السجين السوري الدرزي رفض هذا الاقتراح وأعرب عن رغبته في العودة إلى مسقط رأسه في الجولان المحتل.

وقضى المقت، وراء القضبان 27 عامًا، وأفرج عنه عام 2012، لكن في 2015، تم اعتقاله مجددًا وصدر عليه حكم بالسجن لمدة 14 عامًا بتهمة التجسس لصالح المخابرات السورية، وهو من أبناء قرية مجدل شمس، ومن أبرز السجناء السوريين في إسرائيل، بحسب صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”.

وأوضح نادي الأسير، أنَّ الحكم صدر عليه على خلفية تصويره فيلمًا يوثّق التعاون بين إسرائيل و”جبهة النصرة” في سوريا، وبعد تقديم المقت استئنافًا تم تخفيف الحكم حتى 11 عامًا في السجن.

وفي أبريل الماضي أفرجت إسرائيل عن معتقلين سوريين آخرين وأعادتهما إلى بلادهما، لقاء تسليم دمشق إلى تل أبيب جثة جندي إسرائيلي قتل إبان حرب لبنان عام 1982، وذلك ضمن إطار صفقة أشرفت عليها موسكو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى