سياسية

سفير إسرائيلي يهدد الأسد بسقوط نظامه في حال لم يتخذ هذه الخطوة

حذر السفير الإسرائيليّ الأسبق في مصر “إسحاق ليفانون”، رأس النظام السوري “بشار الأسد”، من السماح لإيران بمواصلة نشاطها على الأراضي السوريّة، داعياً إيّاه إلى تقييد نشاط طهران في سوريا.

وجاء ذلك في مقال نشرته صحيفة، إسرائيل اليوم، حيث وجّه “ليفانون” رسالة إلى رأس النظام السوري “بشار الأسد”، اليوم الأحد، يبلغه من خلال مقاله بأنّه المسؤول عمّا يجري في سوريا، داعياً إيّاه إلى تقييد نشاط طهران، الذي من شأن استمراره أنْ “يمسّ بحكمه في سوريا”.

وشدد على أنّ الضربات الإسرائيلية المباشرة لأهدافٍ إيرانيّةٍ في سورية، تضع كيان إسرائيل على مسار الصدام المباشر مع طهران، قائلاً إنّ “رأس النظام يسمح للإيرانيين ببناء قدراتٍ عسكريّةٍ ضد إسرائيل، ويرى نفسه محصناً من العقوبات”.

مؤكداً على ضرورة تغيّر هذه المعادلة، وموضحاً للأسد في الوقت ذاته بأنّ نظامه في خطر، وبأن ذلك كفيل بأنْ ينتج ضغطًا سوريًا على حزب الله وإيران لتقييد نشاطهم، وفقاً لقوله.

وتابع “هذه الخطوة ستؤدّي إلى تدخل روسي لدى الأسد، بهدف تقييد الإيرانيين، كي لا تفقد موسكو إنجازاتها العسكرية والسياسية في سوريّة”.

مضيفاً أنّ “ضرب الأسد سيشجعه على قبول مخطط الحفاظ على الوحدة الإقليميّة لبلاده وخالية من القوات الأجنبية”.

وأشار ليفانون في مقاله، إلى أنّ إيران تقول إن تواجدها في سوريا جاء بناءً على طلب من النظام السوري، وهذا ما اعتبره السفير الإسرائيلي “ذريعة قديمة ومكشوفة لغرض البقاء في المنطقة”، مستدركاً “إذا شعر الأسد أنّ نظام حكمه قد يتضرر، فإنّه سيطلب من الإيرانيين الامتناع عن أعمالٍ من شأنها أنْ توقع مصيبة عليه”.

يديعوت تكشف الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة في سوريا

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق