الشأن السوري

فصائل المعارضة تنسحب من مناطق جديدة شمالي الحسكة لصالح قوات النظام السوري

انتشرت قوات النظام السوري برفقة دوريات الشرطة العسكرية، اليوم الأحد، بعدد من القرى بريفي رأس العين وتل تمر شمال وشمال غرب الحسكة عقب انسحاب فصائل المعارضة الموالية لتركيا والجيش التركي من المنطقة على خلفية تفاهمات تركية-روسية.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، عبد الرحمن الأحمد، إنَّ قوات النظام السوري والشرطة العسكرية الروسية وميليشيا “قسد” انتشروا في قرية عالية وصوامع العالية عند الطريق الدولي “إم 4/M4” بمحيط تل تمر شمال غربي الحسكة، عقب انسحاب فصائل المعارضة الموالية لتركيا منها.

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ قوات النظام السوري نصبت حاجزًا عسكريًا مقابل الصوامع على الطريق الدولي، فيما رافق عملية الانتشار تحليق مروحي للطيران الروسي.

وأضاف مراسلنا أنَّ السيناريو ذاته تكرر في قرية القاهرة بمحيط تل تمر، وفق الاتفاق الذي عقدته روسيا مع تركيا خلال الأسبوع الفائت.

وميدانيَا، قال مراسلنا في المنطقة، ياسر الحمود، إنَّ اشتباكات متقطعة اندلعت جنوبي تل أبيض بريف الشمالي بين ميليشيا “قسد” وفصائل المعارضة الموالية لتركيا.

ولفت مراسلنا إلى أنَّ مدفعية الجيش التركي استهدفت عدة نقاط لميليشيا “قسد” بمحيط عين عيسى شمالي الرقة، ما أدى لمقتل 3 عناصر من الميليشيا.

وفي السياق، انتشر عناصر ميليشيا “الأسايش”، قوى الأمن الداخلي والأمن العام التابعة لـقسد، داخل مدينة عيسى واستنفروا وأقاموا عددًا من الحواجز المؤقتة “الطيارة”، دون وجود سبب واضح خلف الاستنفار.

وكانت فصائل المعارضة انسحبت، الأحد الفائت، من بلدة عين عيسى ومخيمها وقريتين سيطرت عليهما قبلها بيوم تلبية للاتفاق بين روسيا وتركيا، كما انسحبت ميليشيا “قسد” من البلدة يوم أمس لتسلمها لقوات النظام السوري.

وكانت روسيا أبرمت خلال الفترة الأخيرة اتفاقين منفصلين مع تركيا ومع ميليشيا “قسد” وقوات النظام السوري، حيث تشير المعلومات الأولية إلى أنَّه تم الاتفاق على انسحاب فصائل المعارضة الموالية لتركيا من المناطق التي سيطرت عليها مؤخرًا مسافة 2 كم، على أن يتم انتشار الشرطة العسكرية الروسية وقوات النظام السوري في هذه المناطق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق