الشأن السوري

لاتهامها بالتلاعب، “الأسهم السورية” تعلن توقفها عن العمل

استمر إنهيار الاقتصاد السوري، وهبوط سعر صرف الليرة السورية، حيث تجاوز سعر صرف الدولار مقابل الليرة أكثر من 820  ليرة سورية في بعض المناطق.

وبدروها أعلنت أشهر المنصات السورية المهتمة بسعر الصرف والمعروفة بإسم “سيريا ستوك الأسهم السورية”، بإيقاف عملها تماماً عن نقل واقع السوق السوري، في بيان لها نشرت عبر معرفاتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت المنصة في البيان أنّها قدّ طالها اتهامات من قبل البعض، بأنّها تعمل على المضاربة في السوق السوداء، وتنقل أسعار غير صحيحة، وتساهم برفع سعر صرف الدولار عبر ما تنقله.

وبيّنت بأنّ عملها يقتصر على نقل واقع السوق المحلّي فقط، دون التدخل مطلقاً بالأسواق والمضاربة، وأشارت إلى أنّها عمدت على نقل أسعار أقل من الحقيقية عدّة مرّات وقامت بعدّة حملات علّها تساهم بوقف الانهيار بسعر الصرف، وأكّ بيان المنصة توقفها عن العمل حتى يتبين أين سيستقر سعر الصرف.

وكانت المنصة التابعة للمحلل المالي “رامي العطار” المقيم في “لوكسمبورغ” والتي لا تخفى موالاتها للنظام، أرجعت في أكثر من مرة على مدى الأسابيع الأخيرة وقف نشر تسعيرة العملات إلى عطل تقني في تطبيق الأسعار الخاصة بها، بينما تتحدث بعض المصادر عن أنّ توقفها جاء بضغط من النظام، نتيجة اعتبارها أكثر المنصات الاقتصادية متابعة من قبل السوريين.

بجرم " التعامل بغير الليرة السورية".. قوات النظام السوري تلقي القبض على العشرات في دمشق وحلب!

اقرأ أيضاً :

المركزي السوري يستعين بشركات الصرافة سرّاً لضبط سعر الصرف في السوق السوداء

خبير اقتصادي يكشف حقائق وأرقام حول أسباب انهيار الليرة السورية

بجرم ” التعامل بغير الليرة السورية”.. قوات النظام السوري تلقي القبض على العشرات في دمشق وحلب!

 

أفادت صحيفة “صوت العاصمة” المحلية، اليوم الأربعاء، أنَّ دوريات الأمن السياسي التابعة لقوات النظام السوري اعتقلت، الأسبوع الجاري، خلال حملة اعتقال نحو 40 شخصاً من العاملين في مجال الصرافة وتحويل الأموال في مدينة التل بريف دمشق.

وأوضحت أن حملة الاعتقال، جاءت على خلفية اتهامهم بالتعامل بالعملات الأجنبية “بغير الليرة السورية”، إلى جانب ضرب الاقتصاد الوطني.

وبحسب ما نقلته “صوت العاصمة”، عن مصادر وصفتها بــ”الخاصة”، فإن الأمن السياسي ركز في حملته هذه على المكاتب التي يُعتقد أنها على صلة بضباط وعناصر استخبارات النظام السوري.

اقرأ أيضاً : عروض لافتة بالأسواق السورية “أي شي بليرة” فما قصتها؟

لافتةً إلى أنها استهدفت مكتباً للصرافة تعود ملكيته إلى قيادي سابق في فصائل المعارضة قبل خوضه لعملية التسوية الأمنية، وشخص آخر يتبع لعناصر الأمن السياسي يُعرف باسم “أبو هاشم شمو”، وآخرون، منوّهةً إلى أنهم لم يتمكنوا من القبض عليهم لأنهم تواروا عن الأنظار.

ووفقاً للصحيفة المحلية، فأنه ومع توارد الأنباء عن حملات اعتقال، أغلق معظم العاملين في مجال الصرافة وتحويل الأموال مكاتبهم ووسائل التواصل الخاصة بعملهم، على حدِّ تعبيرها.

وعلى صعيدٍ متصل، اعتقلت قوات النظام السوري عدّة أشخاص في مدينة حلب، بتهمة التعامل بغير الليرة السورية، بعد ضبط عملات أجنبية بحوزتهم، في إطار الجهود التي اتخذتها وزارة داخلية النظام السوري بملاحقة العاملين بغير الليرة السورية، وذلك تطبيقاً للمراسيم التشريعية التي طرحها رأس النظام السوري، بشار الأسد، في الآونة الأخيرة، والقاضية بتجريم كل من يتعامل بالنقد الأجنبي أو ينشر سعر صرفه مقابل الليرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

اقرأ أيضاً : خلال ساعةٍ واحدة بشار الأسد يصدر مرسومين تشريعيين.. وموالوه “حسينا حافظ الأسد رجع للحياة”

 

ولادة الجيش السوري المالي الجديد قريباً.. من هم جنرالات هذا الجيش وأي حرب سيخوض وضد من!؟

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق