دولي

الأسد يجتمع مع وفد روسي.. والطرفان يؤكدان على التصعيد بإدلب والسيطرة على مناطق “قسد”!

استقبل رأس النظام السوري، بشار الأسد، في العاصمة دمشق، اليوم الإثنين، وفدًا روسيًا على رأسه مبعوث الرئيس الروسي الخاص لسوريا، ألكسندر لافرنتييف، ونائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين.

ونقلت صفحة “رئاسة الجمهورية العربية السورية” على “فيس بوك” خبرًا مفاده أنَّ اجتماع الطرفين تناول عددًا من القضايا كان أبرزها إدلب، ليؤكد الطرفان على مواصلتهما مكافحة ما أسموه “اعتداءات التنظيمات الإرهابية المتمركزة في إدلب على المناطق السكنية المجاورة”، واستخدام التنظيمات للمدنيين كدروع بشرية بهدف تحويل إدلب لملاذ دائم للتنظيمات، وفق ادعاءهما.

وتناول الاجتماع الأوضاع شمال شرقي البلاد، حيث أشار رأس النظام السوري إلى أنَّ سيطرة قواته على كامل المدن والأراضي وعودة المؤسسات “الحكومية” هو العامل الأساسي في إعادة الاستقرار لأهالي تلك المناطق وعودتهم للحياة الطبيعية، بحسب تعبيره.

وتناقش الطرفان تطورات العملية السياسية والتحضيرات للجولة القادمة من أستانا، في الوقت الذي يأتي الاجتماع بالتزامن مع تصعيد الطيران الحربي الروسي والطيران التابع للنظام السوري من غاراته على منطقة إدلب.

حيث ارتكب الطيران التابع للطرفين، صباح اليوم، مجزرة بحق مدنيي معرة النعمان، وأسقط قتلى وجرحى باستهداف كل من سجن إدلب المركزي وسراقب وبلدة الصرمان.

 

أكثر من 10 غارات من الطيران الروسي على سجن إدلب المركزي.. والحصيلة!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق