الشأن السوري

احتجاجًا على انهيار الليرة السورية.. تجار حلب يغلقون محالهم والنظام السوري يفتحها بالقوة!

أغلق معظم التجار في مدينة حلب، اليوم الثلاثاء، محالهم التجارية، وخاصة أصحاب محال بيع الجملة منهم، وذلك احتجاجاً واستنكاراً على تدني سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأمريكي.

وفي التفاصيل ذكرت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، هديل محمد، أنه بعد الحيرة الكبيرة التي أصابت التجار من تقلب الأسعار بين اللحظة والأخرى عمد معظمهم على إقفال محالهم وتوقفهم عن البيع والشراء.

وتابعت أنّ كلاً من أسواق الموغامبو والفرقان وسوق التلل، جميعها كانت مقفلة، وتعاني من شلل شبه كامل في الحركة عدا حركة بيع المواد الغذائية، حتى أنّ أحد التجار قال: “إنه يفضل الجلوس في منزله لحين استقرار سعر الليرة على أن يبيع بخسارة”.

وأشارت مراسلتنا إلى أنّ رد عناصر قوات النظام السوري جاء بإرسال دوريات التموين وتسجيل المخالفات بحق كل من يغلق محله التجاري، مع التهديد الحازم لأصحاب المحال بخلع الأقفال وفتحها بالقوة في حال استمرار ماوصفوه بالإضراب.

والجدير بالذكر أن أسعار معظم السلع بمناطق سيطرة النظام السوري والمعارضة شهدت نوعًا من الارتفاع الجنوني نتيجة انهيار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، والتي وصلت عتبة الـ 1000 ليرة لكل دولار أمريكي لأول مرة بالتاريخ، وهو ما دفع تجار الذهب بريف حلب الشمالي لبيع بضائعهم بالليرة التركية.

رسميًا.. صاغة اعزاز يستبدلون الليرة السورية بالتركية ويحددون أسعار جديدة للبيع

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق