محلي

حكومة النظام السوري تضع خطة لتطوير قطاع النقل البرّي خلال عشر سنوات

كشف وزير الإدارة المحلية في حكومة النظام السوري، “حسين مخلوف”، أنّه تمّ منح الموافقات اللازمة لاستيراد باصات أو ميكرو باصات 22 راكباً وما فوق، لتخديم المراكز الإدارية بين دمشق وأرجاء المحافظة بالعموم، في خطة استراتيجية لتطوير قطاع النقل، ضمن ثلاث مراحل وهي مدى قريب 3 سنوات، مدى متوسط 5 سنوات، ومدى أبعد من 10 سنوات.

ونقلت وسائل إعلام محلّية اعتماد حكومة النظام السوري بجلسته الأخيرة قبل يومين، استراتيجية وزارتي الإدارة المحلية والنقل المتعلقة بالنقل البري الداخلي وعلى مستوى المحافظات، إضافةً إلى النقل السككي والجوي من خلال خطة على المدى القريب والمتوسط والبعيد.

وبحسب ذات المصتدر فقدّ طلب من مديريات النقل وضع دراسات للنقل بين المحافظات وضمن المحافظة الواحدة تأخذ بعين الاعتبار عدد السكان وتوزعهم ووسائط النقل المناسبة ونظام التسعير، وضوابط عمل آليات النقل الجماعي على الخطوط الداخلية وبين المحافظات وتسعيرها.

كما طلب من وزارة الإدارة المحلية تطوير محطات النقل “الكراجات” ووضع خطة لصيانة الباصات المتوقفة عن العمل وإحداث شركات نقل داخلي في المحافظات وتعزيز دور القطاع الخاص في تطوير خدمة النقل الداخلي.

وعبّر روّاد مواقع التواصل الاجتماعي المقيمين في مناطق سيطرة النظام عن استيائهم من هذه الاستراتيجية، والتي اعتمدت خطط بعيدة المدى بدلاً من إيجاد حلول جذرية سريعة، معتبرين أنّ ذلك يمثل فشل حكومة النظام في إدارة الواقع الخدمي والمعيشي في البلاد.

اقرأ أيضاً :

انتخابات جديدة في سوريا خلال الشهر الجاري، تعرف على تفاصيلها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق