الشأن العربي

شاهد || تنظيم داعش يُعلن عودته بأكثر الإصدارات “دموية”

تناقلت صفحات جهادية تابعة لـ تنظيم الدولة (داعش)، أمس الخميس، مقطع فيديو لعملية ذبح وإعدام بالرصاص لمواطنين ليبيين، بينهم موظفون حكوميون، كانوا قد أسروا في وقت سابق على أيدي التنظيم.

وبثّت وكالة (أعماق) الإعلامية؛ التابعة للتنظيم، إصدارًا تحت اسم “وأخرجوهم من حيث أخرجوكم”، مدته نحو 30 دقيقة، أظهر عملية إعدام جماعية لأشخاص مكبلين، رميًا بالرصاص على رؤوسهم، وصوّر المقطع بعض مشاهده في منطقة صحراوية، بالإضافة إلى مشاهد أخرى داخل قرية الفقهاء.

وأظهر الإصدار لقطات من هجوم مقاتلي داعش، يرتدي بعضهم لباسًا عسكريًا، وآخرون لباسًا أسود على بلدة الفقهاء، وذلك عبر سيارات رباعية الدفع انطلقت من الصحراء.

وبيّن الفيديو مشاهد حرق مقرات حكومية وأمنية من بينهم مركز الحرس البلدي بالفقهاء، واقتحام منازل مواطنين واعتقال مطلوبين قبل تصفيتهم رميًا بالرصاص من ضمنهم عميد بلدية الفقهاء.

وذكرت وسائل إعلام عربية، أنَّ بعض عائلات الضحايا علموا بمقتل ذويهم بعد مشاهدة الإصدار المرئي الذي بثه التنظيم. حيث كان يعتقد أنهم لا زالوا محتجزين بعد أكثر من عام على اختطافهم.

يُشار إلى أنَّ بلدة “الفقهاء” الواقعة في منطقة الجفرة، تخضع لسيطرة الجيش الليبي، وتعرضت عدة مرات لهجوم تنظيم “داعش”، آخرها في إبريل الماضي.

اقرأ أيضاً :

أنصار “داعش” يهجرون تطبيق “تليغرام” إلى منصة “تام تام” الروسية

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق