سلايد رئيسي

ارتفاع نسبة مبيعات الأسلحة حول العالم .. ما أبرز الدول المهيمنة؟

نشر معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام، الاثنين، تقريرًا قال فيه إنَّ نسبة مبيعات الأسلحة حول العالم ارتفعت بنسبة 5 بالمئة تقريبًا في عام 2018، في سوق تسيطر عليه الشركات الأمريكية، فيما تفوقت روسيا على بريطانيا.

وجاء في التقرير أنه بلغت قيمة مبيعات أكبر 100 شركة لتصنيع الأسلحة في العالم 420 مليار دولار، معظمها في السوق الأمريكية.

وبلغت حصة المصنّعين الأمريكيين 59 بالمئة من السوق، أي 246 مليار دولار من المبيعات بزيادة بنسبة 7.2 بالمئة عن العام الذي سبقه.

في المقابل، احتلت الشركات الروسية المرتبة الثانية لمصنعي الأسلحة، مع 8.6 بالمئة من السوق، متقدمة بقليل عن المملكة المتحدة التي بلغت حصتها 8.4 بالمئة.

ولم تشمل الدراسة الصين، لعدم توفر بيانات كافية، لكن أبحاث المعهد قدرت أن هناك بين ثلاث وسبع شركات صينية بين أول مئة مصنّع أسلحة.

وأنفقت الصين 1.9 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي على الدفاع كل عام منذ 2013.

وذكر التقرير أن “هذه الزيادة لا تتعلق فقط بالطلب الداخلي القوي، لكن أيضاً بتواصل نمو مبيعات الأسلحة إلى دول أخرى وخصوصاً صادرات منظومة الدفاع الجوي إس-400”.

وفي الاتحاد الأوروبي، برز اسم شركتين كبيرتين في التقرير، وهما “ايرباص” و “إم بي دي إيه”، تلبيان أيضًا الطلب بسبب “استمرار النزاعات المسلحة والتوترات المتصاعدة في العديد من المناطق”.

وكانت شركتان تركيتان في قطاع الأسلحة بين المئة الأوائل في العالم، مع مبيعات بقيمة 2.8 مليار دولار أي بزيادة بنسبة 22 بالمئة عن العام الذي سبقه.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق