ميداني

تحرير الشام توحد قطاعاتها بالفوعة لتسهيل جباية إيجارات المنازل والمحال التجارية من المهجرين

أنشأت هيئة تحرير الشام، خلال الآونة الأخيرة، هيئة مركزية موحدة بهدف فرض وتحصيل إيجارات المنازل والمحال التجارية من قاطني بلدة الفوعة الواقعة بريف إدلب الشمالي، والتي يقطنها مهجرون من عدد من المناطق السورية.

وأفاد مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية”، فضل عدم الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، بأنَّ تحرير الشام عملت على توحيد القطاعات التابعة لها ببلدة الفوعة، بهدف توحيد نظام جباية الإيجارات من المهجرين.

وبحسب المصدر فإن تحرير الشام تدير نحو 50 بالمئة من الفوعة، ويقع تحت إدارتها السوق الرئيسي والمنازل والمحال التجارية، بمعدل قرابة 300 محل تجاري، وأكثر من 500 منزل.

وتتقاضى تحرير الشام عن كل محل تجاري مبلغ 5 آلاف ليرة سورية شهريًا، وعن كل منزل مبلغ 3500 ليرة شهريًا، وتهدد من يتخلف عن الدفع بالطرد من العقار.

وكانت تحرير الشام مقسمة قطاعاتها وفق أسماء المناطق التي ينحدر منها قاطنوها، حيث يوجد قطاع الغوطة، وقطاع درعا، وقطاعة جماعة الأوقاف، وهم موظفين إداريين تابعين لتحرير الشام، وعملت تحرير الشام على توحيد هذه القطاعات في قراراتها الأخيرة.

وعن بقية الفصائل المتواجدة بالفوعة، لفت المصدر إلى أنَّ فصيل جيش الأحرار يتقاضى إيجار عن المنازل فقط، حيث يبلغ إيجار كل غرفة بالمنزل 500 ليرة شهريًا، بينما فصائل أحرار الشام وفيلق الشام يتقاضون فقط إيجارات المحال التجارية، ويبلغ إيجار المحل التجاري في قطاعات هذين الفصيلين بين 5 و8 آلاف ليرة سورية شهريًا.

وشهد مطلع الشهر العاشر من العام الحالي حالة من التوتر بين عناصر فيلق الشام ومهجري مدينة داريا، عقب محاولة الفيلق طرد مهجري داريا من البلدة، لتسود البلدة حالة من التوتر تخللها مشاجرات وإطلاق نار.

توتر وإطلاق نار إثر محاولة فيلق الشام طرد مهجري داريا من منازلهم بالفوعة

الفصائل العسكرية في ريف إدلب تُجبر قاطني الفوعة على إخلاء منازلهم…والسبب !!

تحرير الشام تعتدي على نازحي حماة وتُخرجهم من مخيمات كفريا والفوعة بالقوة

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
  • س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق