سلايد رئيسيمنوع

شاب يمني من بين قتلى هجوم القاعدة الأمريكية الذي نفّذه “الشمري”، تعرّف إليه

كشفت وسائل إعلام أمريكية، أنَّ من بين قتلى القاعدة الأمريكية التي نفّذ الهجوم بداخلها، الموفد السعودي إلى الولايات المتحدة “محمد سعيد الشمراني”، ثلاثة متدربين أمريكيين في المدرسة الجوية التابعة للبحرية الأمريكية في بنساكولا في ولاية فلوريدا الأمريكية يوم 7 ديسمبر الجاري، شاب يمني.

مشيرًة إلى أنه أصغر القتلى عمرًا، وهو “محمد سامح هيثم” البالغ من العمر 19 عامًا.

وبحسب ما نقلته وسائل الإعلام عن البحرية الأمريكية، فإنَّ “محمد”، من والد يمني الأصل وأم أمريكية، وكان شابًا رياضيًا ولاعب كرة سلة ممتاز، حسب قول والده.

وانتقلت أسرة الضحية إلى مدينة بطرسبورغ، في ولاية فلوريدا، عقب إعصار (كاترينا) الذي ضرب ولاية لويزيانا عام 2005.

ووفقًا لما قاله والد “محمد” إنَّ ابنه تخرج من المدرسة الثانوية عام 2018، وانضم إلى البحرية الأمريكية، لينتقل مؤخرًا إلى فلوريدا، ويباشر التدريب في مدرسة الملاحة الجوية التابعة للبحرية الأمريكية في بنساكولا.

وقالت والدته “ايفلين برادي”؛ والتي خدمت في البحرية الأمريكية أيضًا، إنَّ مدير المدرسة التي كان يتدرب فيها ابنها قد اتصل بها شخصياً وقال لها إن ابنها تصدى للمهاجم وحاول إيقافه.

وكان من المقرر أن ينهي “محمد” التدريب خلال ديسمبر/كانون الأول، ويحصل على “سترة التحليق قبل حلول عيد الميلاد”.

وتصدّر هاشتاغ (#مجرم_فلوريدا_لايمثلنا) موقع تويتر، حيث غرّد سعوديون رافضين العمل الذي نفّذه “الشمري” في القاعدة الأمريكية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق