الشأن السوري

وفاة “طبيب الفقراء” حسن جرود بحادث مروري .. يُحزن إدلب

توفي طبيب الأطفال “حسن جرود” من مدينة سراقب بريف إدلب، صباح اليوم الاثنين، بحادث مروري على طريق مدينة سرمين، خلال توجهه إلى عمله.

ونعى نشطاء وفعاليات مدنية في عموم إدلب صباح اليوم، وفاة الطبيب المعروف بحسن طيبة قلبه وإصراره على العمل وخدمة المدنيين ومد يد العون لهم بما يمتلك من خبرات.

وعمل الدكتور جرود في عدة مشافي طبية في شمال سوريا المحرر، وقدم خدمات جمة لأهل مدينته وبلده، وله شقيقان أطباء وافتهم المنية خلال السنوات الماضية، وهم الدكتور حسام جرود، الذي قضى بقصف أمام مشفى الشفاء بسراقب، والدكتور أسامة جرود، قضى خلال مشاركته في إسعاف الجرحى خلال معارك جبل الحص بريف حلب.

وكان آخر منشور كتبه على حسابه الرسمي في فيسبوك، قال فيه “أخواننا في المحرر حفظكم الله .. هي غمة لابد ستنكشف … نسأل الله الصبر والثبات على الحق .. ساعدوا ما استطعتم إخوانكم المهجّرين أو من هدمت داره من أقارب وأصدقاء فالوجع جد أليم، وليعلم أحدنا أنّ ما حل بأخيه أو جاره ربما سيحل به يومًا قرب أو بعد …ولا بد حدبه على أخيه سيهدي به الله من يحدب عليه، هكذا ستصغر المصيبة ..ويخف الألم ..ونكتشف أننا انتصرنا أيما نصر نستجلب به بالتأكيد فرج الله القادم هنيئًا مباركًا”.

وتفاعل نشطاء وأطباء عاملين في شمال سوريا، مع خبر وفاة الطبيب، الذين عايشوا معه لحظات القصف والموت اليومي في إدلب.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق