الشأن السوري

واشنطن توجه رسالة تهديد إلى النظام السوري وتطالبه بهذه الأمور

طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، اليوم الثلاثاء، النظام السوري وحلفائه بوقف حملة العنف التي وصفتها بــ”الوحشية” ضد المدنيين في إدلب بشكل فوري.

ونقلت السفارة الأمريكية في دمشق عن المبعوث الأمريكي إلى سوريا “جيمس جيفري” تصريحه بمناسبة يوم “حقوق الإنسان”: “إننا ندعو النظام وحلفائه إلى إنهاء حملة العنف الوحشية في إدلب فوراً، كما نطالب النظام بالإفراج الفوري عن السوريين القابعين رهن الاعتقال التعسفي – بمن فيهم النساء والأطفال وكبار السن”.

وأضاف في ذات السياق: “ونطالب النظام بمنح الكيانات المحايدة والمستقلة حق الوصول إلى أماكن الاحتجاز، وتقديم معلومات عن الأشخاص المفقودين، وإعادة جثث المتوفين إلى أسرهم”.

وأكد “جيفري” أن على المجتمع الدولي ضرورة تسليط الضوء على “هذه الانتهاكات ودعم المعتقلين السابقين والناجين من التعذيب، بمن فيهم الآلاف من السوريين الذين أرهبهم تنظيم داعش، وتعزيز جهود العدالة والمساءلة في سوريا”.

ولفت خلال تصريحه، إلى أن ملايين السوريين تدمرت حياتهم “بسبب النظام السوري، الذي يواصل بدعم روسي وإيراني استخدام الأسلحة والأساليب الهمجية ضد السكان السوريين، ومنها الأسلحة الكيميائية والغارات الجوية التي تطال المشافي والمدارس والبنى التحتية”.

وتشهد أرياف محافظة إدلب منذ أشهر، تصعيدًا عسكريًا جويًا من قبل النظام السوري وحليفته روسيا، ما أدى إلى مقتل وجرح مئات المدنيين، إلى جانب تدمير البنى التحتية وتهجير الملايين.

جيفري: أمريكا ستمنع قوات الأسد والقوات الحليفة من العودة إلى شمال شرقي سوريا

قتلى وجرحى لقوات النظام السوري بعمليات متفرقة شنتها فصائل المعارضة بريف إدلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق