الشأن السوري

تحرير الشام ترفع سعر الكهرباء بالفوعة بإدلب.. وتثير غضب قاطنيها

أصدرت الهيئة المركزية، التابعة لتحرير الشام ببلدة الفوعة شمال إدلب، اليوم الأربعاء، قرراً بتخفيض عدد ساعات عمل الكهرباء عبر مولدات الديزل، ورفع أسعارها، مما أثار استياء السكان وأصحاب المحال التجارية بالبلدة.

وأفادت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، أنّ الأهالي وكّلت عدداً من الوجهاء من ساكني البلدة، لمقابلة المسؤول عن تزويد البلدة بالكهرباء، لكن دون جدوى.

وأوضحت أنه تم خفض ساعات العمل للكهرباء والتي يطلق عليها الأهالي “الأمبيرات” إلى ساعة ونصف فقط في السوق الرئيسي، والمنازل المجاورة له، بعد أن كان ساعتين، كذلك تمّ رفع سعر الأمبير الواحد إلى ٣٥٠٠ ليرة سورية شهرياً بعد أن كان ب ٣٠٠٠ ليرة.

وكانت حجة المسؤولين عن المولدات، فقدان الوقود وارتفاع سعره، وأكّدت مراسلتنا أنّ توفر الديزل” المادة المشغّلة للمولدات” بالمحطات الرئيسية، وبسعر ٦٦٠ ليرة للتر الواحد.

وذكرت مراسلتنا أنّ القرار شمل مناطق هيمنة تحرير الشام فقط، والتي تعتبر المزوّد الوحيد لجميع مناطق الشمال السوري بالوقود عبر مؤسسة وتد التابعة لها، ورغم ذلك ماتزال المولدات في المناطق الأخرى، على حالها، ساعتان يومياً مقابل ٣٠٠٠ ليرة شهرياً للأمبير الواحد.

والجدير ذكره أنّ هيئة تحرير الشام، أنشأت هيئة مركزية موحدة، في وقت سابق، تهدف إلى فرض وتحصيل إيجارات المنازل والمحال التجارية من قاطني بلدة الفوعة، والتي يقطنها مهجرون من عدد من المناطق السورية.

11122019 13

اقرأ أيضاً :

تحرير الشام توحد قطاعاتها بالفوعة لتسهيل جباية إيجارات المنازل والمحال التجارية من المهجرين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق