سياسية

لقاء ليفي بقادة “قسد” يثير مخاوف الروس من مواجهات عسكرية محتملة

نشر الأكاديمي السياسي الفرنسي، برنار ليفي، أمس الأربعاء، عبر صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، صورة تجمعه مع مظلوم عبدي، القائد العام لــ”قوّات سوريا الديمقراطية” (قسد)، واصفاً إيّاه بــ”جنرال إسطوري”.

 

وقال ليفي، عبر تغريدته: “في مكان ما في روجافا (وهو مصطلح يطلق على الجزء الغربي من إقليم كردستان) على يميني الجنرال الأسطوري مظلوم عبدي”، مُتابعاً: “له الشرف لكونه العدو رقم 1 لأردوغان”، في إشارةٍ منه إلى حدّة التوتر بين ميليشيا “قسد”، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وذهب مركز روسي، إلى القول إنَّ اجتماع “عبدي” بالأكاديمي الفرنسي “يُنذر بمواجهة ويُشكل صعوبات بعودة العلاقة وانضمام قسد إلى دمشق”.

وقال مركز “كاتيخون” الروسي، اليوم الخميس، في تقريرٍ له إنَّ: “هذا اللقاء مع السياسي اليهودي، يُشير إلى إمكانية تشّكل صعوبات كبيرة فيما يتعلق بعودة قسد إلى حضن دمشق”، مُضيفاً “وهذا يعني أن قسد، التي أدى تعنتها في التعامل مع النظام السوري في دمشق إلى خسارة عفرين ورأس العين وتل أبيض سوف تستمر بمواجهة دمشق في المرحلة المقبلة”.

وتابع المركز في سياقٍ متصل: “واستمرار ذلك قد يؤدي إلى مواجهة عسكريّة يحسم بها جيش النظام السوري شرق الفرات بالقوّة الناريّة؛ وذلك بعد انتهاءه من تحرير إدلب والتوجّه إلى شرق الفرات”.

والجدير بالذكر أن فرنسا تُعتبر من أشد الدول الأوربية رفضًا لعمليّة “نبع السلام”، التي أطلقتها تركيا 9 أكتوبر/تشرين الأول من العام الجاري شرق الفرات، ضد قوّات سوريا الديمقراطية “قسد”، ورغبة منها في إنشاء منطقة آمنة لإعادة الآلاف من المُهجرين السوريين في تركيا.

قائد ميليشيا “قسد” يتحدث عن وثائق هامة ضد تركيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق