شاهد بالفيديو

بالفيديو|| عراك بالأيدي بين موظفي الحكومة والمتظاهرين اللبنانين


دخل عددٌ من المتظاهرين اللبنانيين، اليوم الجمعة، مبنى الاتصالات في “أوجيرو” بمنطقة بئر حسن في لبنان، هادفين للاعتصام داخل المبنى، ليقوم الموظفون هناك بالاعتداء عليهم وضرب عدد منهم، واستدعاء الأمن اللبناني لإجلائهم بالقوة.

وتناقلت وسائل الإعلام اللبنانية، مقطعاً مصوراً، لاعتداء الموظفين على المتظاهرين، داخل مبنى الاتصالات، ليتم نقلُ عددٍ منهم إلى المستشفى لتلقي العلاج بعد تعرضهم للضرب من قبل موظفي المبنى، متوعدين الموظفين برفع دعوى قضائية ضد من اعتدى عليهم.

فيما ولاقى التصوير موجة انتقادات من قبل متابعين لبنانيين، مطالبين المتظاهرين بالخروج للساحات والطرقات لا اقتحام المباني الرسمية، مبررين هذه الدعوات باعتداء الموظفين على المتظاهرين.

ويشار إلى أنّ متظاهرين آخرين، اعتصموا عقب الحادثة أمام مبنى اتصالات آخر لأوجيرو في منطقة بدارو، اليوم أيضاّ لكن موظفي المبنى قاموا بإغلاقه.

وصرّح كريم الرفاعي، مسؤولٌ إعلاميٌ في أوجيرو لقناة النهار اللبنانية، أنّ “إدرة أوجيرو تأسف للذي حصل في المؤسسة من مشادة بين المتظاهرين والعمال.. لم نكن لنتخيل ما حصل في أوجيرو، وقد كان قرار المدير العام، عماد كريدية، منذ بداية الاحتجاجات عدم الصدام مع المتظاهرين، وهذا ما حصل طوال شهرين من الزمن وقد تجاوب الموظفون في المناطق أخرى وفي بعض الاحيان أقفلوا المراكز”.

وأضاف أنّ “ما حصل اليوم هو تلاسن بين المتظاهرين والعمال، وقد سقط جرحى بين العمال الذين بدورهم سيتجهون إلى رفع دعاوى شخصية ضد المتظاهرين”.

والجدير ذكره أنّ وكالة “ستيب الإخبارية” نشرت مقطعاً مصوراً، اليوم، يظهر اعتقال الجيش اللبنانيَّ، 7 نشطاء، على خلفية قطع طريق رئيسي في “جل الديب” قرب بيروت، واحتجازهم بثكنة عسكرية مجاورة، ونقلهم إلى ثكنة صربا العسكرية شمال العاصمة بيروت.

 

 

هاشتاغ #لبنان_يغرق يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي .. والتعليقات لا تخلو من الفكاهة!

بالفيديو || الجيش اللبناني يفتح طريق رئيسي بالقوة ويعتقل ناشطين في جل الديب

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق