سلايد رئيسيميداني

مباحثات هاتفية بين لافروف وأوغلو حول إدلب والتسوية السلمية بسوريا

أجرى وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، اليوم الجمعة، اتصالًا هاتفيًا تباحثا فيه آخر تطورات الوضع السوري وسبل التسوية السلمية.

وأعلنت الخارجية الروسية ببيان لها أنَّ هذه المكالمة هي متابعة للمباحثات الهاتفية التي تمت بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، قبل يومين.

وأكملت الوزارة في بيانها بأنَّ لافروف وأوغلو تباحثا عملية التسوية السلمية في سوريا والأوضاع العامة بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، دون إيضاح نتائج هذه المباحثات.

وكان الرئيسان بوتين وأردوغان اتفقا خلال اتصالهما الأخير، قبل يومين، على تفعيل الجهود لمكافحة التهديدات “الإرهابية” في إدلب وشمال شرق سوريا، والتطبيق الكامل للاتفاقات الثنائية بين الطرفين بما يخص هاتين المنطقتين.

والجدير بالذكر أنَّ الجانب الروسي كثف من تنسيقه مع ميليشيا “قسد” خلال الآونة الأخيرة، وعبر مركز التنسيق الروسي بمنطقة عين عيسى شمالي الرقة، حيث حصلت وكالة “ستيب الإخبارية” على معلومات مفادها اجتماعات بين الطرفين واتفاقيات على تسليم قوات النظام السوري الإدارة العسكرية بعدّة مناطق خاضعة لسيطرة الميليشيا شمال شرقي سوريا.

أما عن إدلب، فتشهد المحافظة بالوقت الحالي انخفاضًا بحدة الغارات الجوية والقصف المدفعي نتيجة سوء الأحوال الجوية، فيما تدور اشتباكات دورية بين فصائل المعارضة وهيئة تحرير الشام وعدد من الفصائل الإسلامية من جهة، وقوات النظام السوري المدعومة بالميليشيات والطيران الروسي من جهة إخرى، عند الجهة الجنوبية الشرقية من ريف إدلب.

اقرأ أيضاً ?

خاص|| تنسيق بين روسيا وميليشيا “قسد” يعود بالمزيد من الانتشار لقوات النظام السوري شمال شرقي البلاد

بالفيديو|| المعارضة تستهدف بصاروخ موجه نقطة لقوات النظام السوري شرقي إدلب

بوتين وأردوغان يتباحثان باتصال هاتفي عدة ملفات من بينها سوريا وإدلب.. والتفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق