الشأن السوري

اتفاق تهدئة بين “تحرير الشام” و “حرّاس الدين” في إدلب بضمانة “أنصار الإسلام”

ووقّع صباح اليوم السبت، اتفاقاً بين “هيئة تحرير الشام” و “تنظيم حرّاس الدين” بعد دخول جماعة “انصار الإسلام” والتوسط لحلّ الخلاف الذي حصل يوم أمس الجمعة في منطقة جبل الزاوية بريف إدلب.

وينص الاتفاق، على الإفراج عن المحتجزين من الطرفين في ذات المشكلة، وتشكيل لجنة قضائية مشتركة يرتضيها الطرفان، وتسليم المواقيف الأربعة “خطّاب ومن معه” الموجودين عند الهيئة للجنة مشتركة وتعهد “الحرّاس” بتسليم المطلوبين الخمسة منها إلى اللجّنة نفسها، وردّ جميع الأمور المتعلقة بالخلاف الحاصل مؤخرًا من مقرّات ونحوه إلى اللجّنة القضائية المشتركة، وإشراف الشيخ “أبي عبد الكريم” وضمان من جماعة “أنصار الإسلام” على القضية.

وبحسب ما أوضح مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب يوم أمس، “نور الدين محمد”، بأنَّ التوتر بدأ منذ يومين بعدما أوقف عناصر “تحرير الشام” سيارات تابعة “لحرّاس الدين”، عند حاجز “باتبو” على الطريق المتجه لبلدة “سرمدا” بريف إدلب الشمالي، واعتقلوا 7 مقاتلين منهم، بينهم قادة “مسؤولين عن إدارة قاطع وقادة مجموعات غزو”.

وتابع مراسلنا أنّ “تحرير الشام” أقامت حواجزاً بمحيط بلدة “محمبل” بجبل الزاوية، وداهمت عددًا من المقرات التابعة “لحرّاس الدين” واعتقلت المسؤول الشرعي للقطاع الغربي “ابو عبد الرحمن المهاجر” حينها، بينما استنفر تنظيم “حرّاس الدين” مقاتليه واعتقلوا قيادي من “تحرير الشام”.

اقرأ أيضاً ?

توتر واعتقالات متبادلة بين تحرير الشام وحراس الدين.. والطرفين ينشران حواجزهما جنوبي إدلب

حكومة الإنقاذ تقطع الخبز عن قريتين غربي إدلب، لعدم اعتراف الأهالي بسلطتها العسكرية

مقتل زعيم “داعش” وزوجتيه وقيادي بارز بتنظيم حراس الدين بغارات أمريكية شمالي إدلب(فيديو و صور)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق