الشأن السوري

النظام السوري يغازل”قسد” باجتماعات جديدة.. والشأن العسكري يقف عائقًا أمام الوفاق التام

أكدت وكالة الأناضول التركية، اليوم السبت، أن اللقاءات بين النظام السوري وقوّات سوريا الديمقراطيّة “قسد” حول إدارة المناطق الخاضعة لسيطرة “قسد”، وضم عناصره إلى قوّات النظام لاتزال مستمرة.

مشيرةً إلى قول وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، في وقتٍ سابق، حول استعدادهم للتفاوض مع الإدارة الذاتية الكردية فيما يتعلق بـ”الحكم الذاتي”، لافتةً إلى أن لقاءات عدّة جرت بين الطرفين، دون التوصل إلى اتفاق.

وأوضحت أن “قسد” رفضت عرض الاندماج الذي قدمه النظام السوري في أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، بعد خسائره الكبيرة بعملية “نبع السلام”، بـدعوى “عدم منحه ضمانات لحماية كيانه”.

ونقلت الوكالة عن مصادر محلية، قولهم إنَّ اللقاءات لا تزال متواصلة بين النظام السوري و”قسد”، وسط خلافات حول مسائل عسكرية.

ووفقاً لتلك المصادر، فأن النظام يطالب بإدارة المناطق التي تسيطر عليها “قسد” في إطار قانون الإدارة المحلية الذي أصدره في أكتوبر 2011، بحيث تجري انتخابات ويتبع المنتخبون لوزارة الإدارة المحلية، كما يطالب بدمج جميع عناصر “قسد” إلى قواته، إلا أن الأخيرة تشترط الانضمام كفوج يشكله عناصره فقط، حسب الوكالة.

ونوّهت المصادر إلى أن الطرفين يسعيان إلى كسب تأييد العشائر العربية في المنطقة، وعليه التقى علي مملوك، رئيس “جهاز الأمن الوطني” المعروف بأنه رأس مخابرات النظام، بممثلي العشائر الأسبوع الفائت، داعياً إلى ضم قوّات العشائر إلى جيش النظام مقابل الحصول على صلاحيات وامتيازات.

وبعد أيامٍ قليلة، التقى مظلوم عبدي، القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” بزعماء العشائر في المنطقة المذكورة.

وكانت وكالة “ستيب الإخبارية”، قد كشفت قبل أيام، وجود تنسيق بين روسيا و”قسد” يعود بالمزيد من الانتشار لقوات النظام السوري شمال شرقي البلاد، وذلك خلال اجتماع دار بين قيادات “قسد” والإدارة الذاتية التابعة لها من جهة، والجانب الروسي من جهة أخرى، ضمن مركز التنسيق الروسي بمنطقة عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وبحسب ما حصلت عليه وكالة “ستيب الإخبارية” آنذاك، فأنَّ الطرفين وضعا مسودة اتفاقيات ضمت عددًا من البنود حول المناطق التي سيطرت عليها تركيا والفصائل الموالية لها عند أطراف الطريق الدولي “إم 4/ M4”.

 

قسد ترفض دعوة النظام السوري للانخراط في قواته إلا بشروط

افتتاح طريق الـM4 الدولي.. تنفيذًا للاتفاق بين الأكراد والروس

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق