الشأن السوري

أردوغان: موسكو وواشنطن أخلفتا بوعودهما.. وأنقرة ستتدبر أمورها بنفسها بالشمال السوري

أفاد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، خلال الساعات الأخيرة، بأنَّ روسيا والولايات المتحدة الأمريكية لم تتمكنا من إخراج “إرهابيي ي ب ك/ ب ي د” من شمال شرقي سوريا.

وخلال مقابلة مع إحدى القنوات التركية، أشار أردوغان إلى أنَّ موسكو وواشنطن أخلفتا بوعودهما حيال إخراج مقاتلي التنظيمات الكردية “المصنفة كـ إرهابية في تركيا وعدد من الدول” من الشمال السوري، وأنَّ تركيا ستتدبر أمورها بنفسها لإبعاد خطر هذه التنظيمات عن حدودها.

ولفت أردوغان إلى أنَّ التنظيمات لا تزال موجودة بمدينة منبج، رغم اتفاق خارطة الطريق المبرم بين أنقرة وواشنطن، منوّهًا إلى أنَّ عشائر منبج تطلب من تركيا المساعدة لإخراج التنظيمات المعروفة بكيانها الكامل باسم ميليشيا “قسد” من المدينة، وفق قوله.

وأضاف أردوغان:” الولايات المتحدة والتنظيمات الإرهابية يسيطران على آبار النفط بدير الزور، ويبيعان النفط للنظام السوري، بينما يسيطر الأخير مع روسيا على آبار نفط بالقامشلي”، مكررًا الإشارة إلى أنَّ تركيا لا تهتم بالنفط بقدر ما تهتم بأمن السكان الذين يقطنون تلك المناطق.

وأشار أردوغان إلى أنَّ عرض على قادة بعض الدول أن يتم إنفاق عائدات النفط على سكان المنطقة الآمنة التي تسعى تركيا لإقامتها على طول الشريط الحدودي، ولم يتلقى أي رد من هؤلاء القادة.

وتشهد العلاقات بين تركيا ودول العالم نوعًا من التوتر الذي نتج عن عملية “نبع السلام” التي أطلقتها تركيا بالتعاون مع فصائل المعارضة الموالية لها بالتاسع من شهر أكتوبر/تشرين الأول الفائت، ضد مناطق سيطرة ميليشيا “قسد” التي تعد حليفة للتحالف الدولي لمحاربة “داعش”، والذي ترأسه الولايات المتحدة الأمريكية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى