سلايد رئيسي

مسرّب|| شرعي “فيلق الشام” يهدد مدني انتقد الشيوخ والفصائل بتسليمهم إدلب

 


 

أثار مقطع صوتي مسرّب لأحد شرعيي فصيل “فيلق الشام”، غضبًا واسعًا بين أوساط الأهالي والنشطاء في الداخل السوري، وذلك بعد أن وجّه تهديدات مباشرة لأحد المدنيين، كان قد انتقد تقاعس المعارضة المدعومة تركيًا.

وتناقل نشطاء محليون، مقطع صوتي لأحد المدنيين في الشمال السوري، حيث وجّه اتهامات مباشرة لشيوخ الفصائل، والقيادات المرابطة على جبهات إدلب، والفصائل المحلية المدعومة تركيًا، على أنها متهاونة ومتقاعسة بتسليم المحافظة للنظام السوري.

وطالب المدني، الشيوخ وقيادات الفصائل بالتوجّه للنقاط التركية؛ المتمركزة في محافظة إدلب، لمطالبتها بتأدية واجبها اتجاه ما تشهده محافظة إدلب من قصف جوّي وعسكري مكثّف خلال الأونة الأخيرة.

ووفقًا للمقطع الصوتي، قال “إن كنتم قد سلتم المحافظة للنظام السوري، أخبرونا بذلك لنترك لكم الأرض، وإن لم تكونوا على قدر كاف لحماية المنطقة والمدنيين، عودوا إلى أرضكم”؛ في إشارة منه إلى فصائل المعارضة السورية المدعومة تركيًا، والقوّات التركية.

كما وجّه المدني شتائم بحق الرئيس التركي، رجب طيّب أردوغان.

وعقب ساعات من انتشار المقطع الصوتي، ردَّ الشيخ “عمر حذيفة”، الشرعي في فصيل “فيلق الشام”، على المقطع المتداول، بصوتية أخرى وجّه من خلالها سباب وشتائم بحق المدني، مطالبًا بالبحث عن الشخص الذي قام بتسجيل المقطع، وتسليمه لهم لـ”يتدبّروا أمره”.

وعاود “حذيفة” بنشر مقطع صوتي آخر، قال من خلاله أنَّ المقطع الذي تمَّ تسريبه على لسانه “ليس بجديد”، متهمًا أنَّ من قام بتسجيل المقطع الصوتي والذي هاجم من خلاله قيادات الفصائل والشيوخ، “شخصية وهمية”.

وزعم الشرعي في فصيل “فيلق الشام”، أنَّ لا أحد من القادة لديه علم بما يُحاك خلف الجبهات، لافتًا إلى أنَّ الصوتية التي صدرت عن المدني، خرجت من جهة “وهمية”، أمّا لو كانت شخصية معروفة ومعلومة بالنسبة له، فكان من المؤكّد أنه سيرد عليه بالأدلة والإثباتات، على حد تعبيره.

واختتم “حذيفة” المقطع الصوتي موجهًا رسالة، أنه من “لم يعلن عن شخصيته واسمه، عبر صوتيات لا تريد إلّا الهمز واللمز والطعن والتخوين، فإننا سنرد عليه بما سيليق به”.

اقرأ أيضاً ?

عناصر فيلق الشام يعتدون على نازح من حماة بالضرب المبرح، لهذا السبب

حكومة الإنقاذ تتسابق مع حكومة الأسد بعجزها عن توفير المحروقات، ووعود خلبيّة بتأمين بديل من العراق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق