الشأن السوري

نازحي جنوب إدلب يصلون كفريا والفوعة.. ويخيمون بالطرقات والأراضي الزراعية

وصل عشرات النازحين القادمين من مدينة معرة النعمان والقرى المحيطة بها، منذ ساعات الصباح الباكر، إلى مناطق ريف إدلب الشمالي والقرى القريبة من الحدود التركية، عقب خروجهم من مناطقهم تحت ضغط القصف والغارات الجوية وتقدم قوات النظام السوري باتجاه المنطقة.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، هديل محمد، إنَّ بعض النازحين توجهوا لمناطق درع الفرات بريف حلب الشمالي، بينما آثر العشرات دخول بلدة الفوعة بريف إدلب الشمالي، حيث استقرت العائلات بالشوارع والأراضي الزراعية المحيطة بالبلدة، وعملت بمجهودها الشخصي على نصب الخيام للجلوس فيها بشكل مؤقت.

اقرأ أيضاً : هدنة أممية لإجلاء المدنيين والنظام السوري يقصف طرقات النازحين بإدلب

وأضافت مراسلتنا أنَّ وصول النازحين إلى الفوعة قابله حضور خجول من المنظمات الإغاثية التي عجزت عن تلبية سوى جزء يسير من متطلبات النازحين بالمنطقة، والذين انتشروا بالأراضي الزراعية وصولًا أوتوستراد باب الهوى عند مفرق بلدة معرة مصرين.

بينما انتشر عدد من النازحين داخل الأراضي الزراعية في بلدتي كفريا والفوعة بانتظار الحصول على بعض المساعدات، كون الغالبية خرجت دون متاعها أو حاجياتها تحت وطأة القصف العنيف الذي تعرضت له أرياف إدلب الجنوبية والجنوبية الشرقية.

وكان فريق منسقو الاستجابة نشر أول أمس بيانًا أوضح فيه أنَّ عدد النازحين حتى تاريخ نشر البيان بلغ 203709 نسمة، فيما أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، اليوم الثلاثاء، عن التوصل لإيقاف مؤقت للقصف على طرقات معرة النعمان- سراقب، معرة النعمان- أريحا، حتى الساعة السادسة من مساء اليوم، بهدف تسهيل حركة نزوح الأهالي من المنطقة باتجاه الريف الشمالي.

اقرأ أيضاً : شاهد نزوح آلاف العائلات المهجرة من معرة النعمان وسراقب التي باتت تفترش الطرقات شمال إدلب 

24122019 6

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق