الشأن السوري

خاص|| قادة المعارضة الموالية لتركيا يقضون على الثروة الحراجية شمالي حلب بهدف التجارة بالحطب!

عملت فصائل المعارضة الموالية لتركيا “الجيش الوطني”، في الآونة الأخيرة، على تكثيف حملات قطع الأشجار والتحطيب ضمن مناطق سيطرتها بريف حلب الشمالي، بهدف بيع الحطب لأهالي المنطقة.

وقال مراسل وكالة”ستيب الإخبارية” في المنطقة، محمد عرابي، إن عمليات التحطيب قامت بها جميع الفصائل دون استثناء، وكل فصيل ضمن قطاعاته.

وأكمل مراسلنا بأن أعمال التحطيب شملت الأشجار الحراجية، السرو والصنوبر، والأشجار المثمرة كالزيتون، على حد سواء.

ولفت مراسلنا إلى أن فصائل المعارضة الموالية لتركيا كثفت من عمليات التحطيب عقب إيقاف ميليشيا “قسد” لتوريد المشتقات النفطية إلى مناطق سيطرة الفصائل على خلفية مشاركتها بعملية “نبع السلام” التركية، واستهداف طيران التحالف الدولي لحرّاقات تكرير النفط بالمنطقة، ما أدى إلى ازدياد الطلب السوقي على مادة الحطب لأغراض التدفئة والطبخ.

وأشار مراسلنا إلى أن قيادة الفصائل الموالية لتركيا، والمجالس المحلية وأجهزة الشرطة العسكرية والمدنيّة أصدرت بشكل دوري عدّة قرارات وتعميمات بمنع التحطيب والحفاظ على الثروة الحراجية والأشجار بالمنطقة، ولكن القادة لم يلتزموا بها.

ونوّه مراسلنا إلى أن سعر الطن الواحد من الحطب وصل في المنطقة إلى نحو 100 ألف ليرة سورية، وكل قائد فصيل يخرج من قطاعه يوميًا، خلال الشتاء، نحو 20 طن من الحطب لبيعها في الأسواق ضمن مناطق درع الفرات وغصن الزيتون.

اقرأ أيضاً : مسرّب|| مدني من رأس العين يتحدّث عن اعتداءات عناصر “الجيش الوطني” على النساء!!

وكانت تركيا وجهت أوامرها لفصائل “الجيش الوطني” الموالي لها لتسجيل أسماء المقاتلين الراغبين بالتوجه إلى ليبيا للقتال هناك إلى جانب حكومة الوفاق الوطني المدعومة تركيًا ضد قوات اللواء خليفة حفتر المدعومة من عدة جهات غربية وعربية، ليتم إرسال دفعة من 300 مقاتل سوري توجهوا، ليل أول أمس، من غازي عينتاب التركية إلى الأراضي الليبية.

اقرأ أيضاً : بأوامر تركية.. فصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا تتجهز لإرسال مقاتلين إلى ليبيا!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى