الشأن السوري

محامي سوري يقاضي قيادة قوات المعارضة المدعومة تركيّاً لإرسالهم مقاتليهم إلى ليبيا

تقدم المحامي عصام الخطيب ببلاغٍ إلى النائب العام العسكري في مدينة “أعزاز”، ضدّ قيادات قوات المعارضة المدعومة تركيّاً، المتمثلة بكلٍّ من، “اللواء سليم إدريس” ومعاونيه وقائدي “لواء المعتصم” و”السلطان مراد” ومعاونيهم، بسبب إرسالهم مقاتلين إلى ليبيا.

وجاء في نصّ بلاغ المحامي أنّ المذكورين ارتكبوا جرائم، متمثلة بـ”الكذب وتضليل الأمة وإصدار بيانات كاذبة بخصوص عمل الجيش الوطني وخاصة لجهة البيان رقم 58 الصادر بتاريخ 25/12/2019 والصادر عن وزير الدفاع”.

وجرم “الخيانة، حيث تم إرسال جزء من قوات الجيش الوطني إلى دولة ليبيا في الوقت الذي يتعرض فيه الشعب السوري والأراضي السورية للهجمات الروسية والإيرانية المتتالية، فيتم احتلالها وتهجير أرضها”.

اقرأ أيضاً : دعوات لطرد السوريين من ليبيا بعد مشاركة مرتزقة منهم بدعم تركي في الحرب الليبية

وطالب المحامي السوري بتحريك الدعوى العامة بحق المذكورين، وإصدار مذكّرة إحضار بحقّهم، إضافةً لإصدار القرار بوقفهم عن العمل حتى انتهاء المحاكمة بحكمٍ مبرم، ومحاكمتهم موقوفين، وإصدار قرار آخر باتهامهم وإحالتهم إلى محكمة الجنايات العسكرية.

يذكر أنّ وكالة ستيب الإخبارية كانت قدّ كشفت في الـ25 من الشهر الجاري، وصول مقاتلين من قوات المعارضة المدعومة تركيّاً إلى ليبيا، بينما نفت قيادة تلك القوات الأمر، وعادت صحف ووكالات إعلام عربية وعالمية أكّدت الأمر بمقاطع مصوّرة توثّق وجود أولئك المقاتلين على الأراضي الليبية، في الوقت الذي تتعرض فيه محافظة إدلب لهجمة عسكرية عنيفة من قوات النظام السوري والمليشيات التابعة لها بدعمٍ من الطيران الروسيّ، دون أن تقدم قوات المعارضة المدعومة تركيّاً والبالغ قوامها آلاف المقاتلين دعمٍ يرقى لمستوى الحدث العسكري هناك.

اقرأ أيضاً : تسجيل صوتي مسرّب دفعة جديدة من مرتزقة “الجيش الوطني” تتجهز للخروج نحو ليبيا.. وهذه التفاصيل 

31122019 3

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى